جرت العادة أن تُرشّح وجوه تمثيلية مخضرمة لأداء نصوص مسرحية بحجم «هاملت». لكن خلافاً لهذه القاعدة، اختار المخرج المصري عصام السيد، وجهين شابين لتجسيد هذه المسرحية للكاتب الإنكليزي وليام شكسبير على خشبة «المسرح القومي». رشّح السيد الممثلة الشابة ريم مصطفى لتأدية دور «أوفيليا» فيما يقف إلى جانبها الممثل أحمد السعدني بدور «هاملت». العمل المسرحي الذي ينتجه «المسرح القومي» باشر بروفاته، وضمّ إلى هذين الاسمين كلّاً من: سوسن بدر، عابد عناني وغيرهما.

تدور الأحداث في الدانمارك حيث الصراع الكامن بين الأمير «هاملت» وعمّه «كلوديوس» الذي استولى على العرش بعدما قتل شقيقه وتزوّج أرملته. يُذكر أن الرواية لا تزال تتصدّر قائمة شركة «شكسبير الملكية» منذ عام 1879، على أن تكون المسرحية المصرية المرتقبة مصحوبةً بورشة إخراج مجانية يتعلم فيها المشاركون كيفية إعداد مسرحية كـ «هاملت»، على يد مخرج مسرحي تزيد أعماله على الخشبة على الخمسين، وأبرزها «إضحك لما تموت» و«إقفش متحرش» و«شغل عفاريت».