بعد غدٍ السبت، تفتتح «غاليري أليس مغبغب» معرض «هذه الأرزة التي تقطع!» الذي يستمرّ لغاية 31 كانون الأوّل (ديسمبر) 2020. يضمّ الحدث أعمالاً منوّعة بين لوحات، منحوتات، صور فوتوغرافيّة، رسوم وفيديوهات لـ 14 فناناً من أجيال ومشارب مختلفة، هم: إيتيل عدنان، هدى قساطلي، نديم أصفر، شارل بيل، باسكال كورسيل، يان دوموجيه، نيكولا غاياردون، ألكسندر هولان، لودويكا أوغورزليك، مالغورزاتا باشكو، إريك بواتفان، جان برنار سوسبيريغي، لي واي ولوتشيانو زانوني. في بلاد الأرز، لا خطط واضحة لحماية الطبيعة والغابات التي تسقط كلّ عام ضحية الحرائق أو القضم العمراني، مسبّبة انحسار التنوّع البيولوجي. بعد أيام من مشاهد النيران التي التهمت المساحات الخضراء، وبعد أكثر من شهرين على تفجير مرفأ بيروت، وفي الذكرى الأولى لانطلاق التظاهرات الشعبية اللبنانية، تشرّع «أليس مغبغب» أبوابها مجدّداً، انطلاقاً من تمسّكها بالتزاماتها الاجتماعية ومسؤولياتها الثقافية. وتأمل أن «تلمّ الشمل» حول الأرزة، شعار الاستدامة التي «تتسلّح بها الطبيعة في مواجهة القوى المدمّرة التي تحاول قطع عنق لبنان، وأن نجمع حولها كل مَن يحاربون لهيب الاحتضار ويصارعون موجات الهجرة»، وفق النصّ التعريفيّ بالحدث.


* افتتاح «هذه الأرزة التي تقطع!»: السبت 17 تشرين الأوّل (أكتوبر) الحالي ــ من الساعة العاشرة صباحاً لغاية السادسة مساءً ــ «غاليري أليس مغبغب» (الأشرفيّة ـــ بيروت). للاستعلام: 01/204984

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا