بيعت أخيراً، لوحة الفنان البريطاني بانكسي «شو مي ذي مونيه» بمبلغ وصل الى 7.6 مليون جنيه استرليني (8,5 ملايين يورو) وفق ما أعلنت دار «سوذبيز» للمزادات في بريطانيا. تندرج اللوحة ضمن سلسلة لوحات «كرود أويلز» التي يعمد فيها فنان الشارع الى تحوير كبريات اللوحات الكلاسيكية التشكيلية، وتحويلها الى محاكاة ساخرة من ضمنها هذه اللوحة التي حاكت لوحة «زنابق الماء» لكلود مونيه. وتنافس على شراء اللوحة خمسة هواة لجمع الأعمال التشكيلية، في مزاد عبر الإنترنت، لمدة 9 دقائق، واستطاع احدهم انتزاع اللوحة بهذا المبلغ، الذي يعدّ ثاني أعلى سعر على الإطلاق لأحد أعمال بانكسي. رقم لم يستطع تحطيم الرقم القياسي الذي سجلته عام 2019 لوحة بانكسي «برلمان القرود» وهو 9,9 مليون جنيه إسترليني (11,1 مليون يورو).

«شو مي ذي مونيه» لوحة يعود تاريخها الى العام 2005، فيما تتألف اللوحة الأصلية لمونيه، من جسر ياباني فوق بركة تنتشر عليها زنابق الماء، وقام بانكسي بوضع في مياهها خمسة مخاريط مرور برتقالية، وعربة تبضع قديمة. وأوضح المسؤول الأوروبي لقسم الفن المعاصر في «سوذبيز» أليكس برانتشيك أن بانكسي يعبّر من خلال هذه اللوحة عن «استهتار المجتمع بالبيئة إزاء الإسراف التبذيري في النزعةالاستهلاكية».