في الوقت الذي يشارك فيه في «مهرجان الجونة السينمائي» (يُختتم غداً السبت) وبعد حصوله على تنويه لجنة تحكيم الدورة الخامسة والثلاثين من «المهرجان الدولي للفيلم الفرنكوفوني في نامور» في بلجيكا وعلى جائزة أفضل فيلم روائي قصير من «مهرجان موسكو السينمائي الدولي»، استطاع «ستاشر» (I Am Afraid to Forget Your Face ــ 2020 ــ 15 د) للمخرج سامح علاء (تعاون في الكتابة مع محمد فوزي) تحقيق إنجاز عالمي للسينما المصرية. فقد حصد الشريط السعفة الذهبية لأفضل فيلم روائي قصير ضمن الدورة المصغّرة من «مهرجان كان السينمائي الدولي».


I am afraid to forget your face / Teaser from Sameh Alaa on Vimeo.

هكذا، أصبح العمل أوّل فيلم مصري يحصد هذه الجائزة الكبرى في أي من أقسام المهرجان الفرنسي، بعدما كان الراحل يوسف شاهين قد نال جائزة اليوبيل الذهبي للمهرجان عن مجمل أعماله.
وأعلنت الحسابات الرسمية للحدث السينمائي على مواقع التواصل الاجتماعي عن النبأ، وعلّقت: «نهنئ المخرج المصري سامح علاء الذي فاز اليوم بجائزة السعفة الذهبية عن فيلمه القصير I Am Afraid to Forget Your Face». وتسلّم الجائزة المخرج سامح علاء الذي عبّر عن سعادته وفخره بها، قائلاً إن الكلمات لا تسعفه للتعبير عن شعوره بهذا الفوز.
يتناول «ستاشر» قصّة مراهق يمر بالعديد من المصاعب، بينما يحاول العودة لحبيبته، بعد فراق دام 82 يوماً. يتشارك بطولة العمل كلّ من: نورهان أحمد وسيف حميدة. علماً أنّ الشريط إنتاج مشترك بين فرنسا وبلجيكا ومصر ممثلة بشركة Fig Leaf Studios، وقد صوّر على مدار يومين فقط في السكاكيني، أحد الأحياء الشعبية في القاهرة.