صباح اليوم، اعتقلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي الكاتب والباحث الفلسطيني مجد كيّال وشقيقه ورد كيّال من منزلهما في مدينة حيفا. ووفق ما صرّحت والدتهما الناشطة السياسية سهير بدارنة لموقع «عرب 48»، فإن الجنود اقتحموا المنزل عند السادسة من صباح اليوم، ودخلوا غرفة مجد وقاموا بتفتيشها وتخريبها قبل تقييده واعتقاله. وكما ذكرت بدارنة، فإن قوات الاحتلال اتصلت بورد الذي كان خارج المنزل، وهدّدته باعتقال والدته إن لم يأت إلى البيت، فاضطر إلى المجيء ليتمّ اقتياده مع شقيقه مجد.

علماً أنها ليست المرّة الأولى التي يتمّ فيها اعتقال كيال الذي كان قد أوقف سنة 2014، بعد عودته من مؤتمر في بيروت، بتهمة «زيارة دولة العدو»، قبل أن تفرج عنه بعد ضغوط في الشارع الفلسطيني، خصوصاً أنه منع حينها من اللقاء بمحام خلال فترة الاعتقال والتحقيق. وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت كيال أيضاً سنة 2011، خلال توجّهه إلى شواطئ غزة ضمن حملة «أمواج الحرية» لكسر الحصار عن الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة.
علماً أن كيّال هو صحافي وناشط سياسي وروائي فلسطيني، كتب «مأساة السيّد مطر»، ومجموعة قصصية بعنوان «الموت في حيفا» صدرت العام الماضي، فضلاً عن دراسة «كيف يتغيّر النظام الصهيوني؟». كذلك كتب كيال كلمات أغنيات لأعمال الفنان والموسيقي فرج سليمان آخرها أغنيات ألبومه الأحدث «أحلى من برلين» الذي أطلق قبل أياّم.