اعتذرت عائلة رولد دال (1916 ــ 1990) عن «معاداة السامية» في بيان مدفون في عمق الموقع الرسمي للروائي والسيناريست البريطاني الراحل.

يعتبر دال «الرواي الأوّل في العالم» الذي جذبت كتبه ــ بما في ذلك «تشارلي ومصنع الشوكولا» و«ماتيلدا» و The BFG ــ الأطفال منذ ستينيات القرن الماضي.
لكن بحسب «ذا غارديان»، كان دال أيضاً «معادياً للسامية». ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أنّه في مقابلة مع New Statesman في عام 1983، قال: «هناك سمة في الشخصية اليهودية تثير العداء، ربما هي نوع من عدم الكرم تجاه غير اليهود. أعني، هناك دائماً سبب لظهور مناهضة أي شيء في أي مكان». وأضاف: «حتى شخص كريه مثل هتلر لم يستهدفهم بدون سبب».
والآن، أصدرت الأسرة بهدوء اعتذاراً عن هذه التعليقات التي قالها رولد دال قبل 37 عاماً. ويشير البيان إلى أنّ عائلة دال وشركة «رولد دال ستوري» تعتذران بشدة عن الأذى الدائم والمفهوم الناجم عن بعض تصريحات الكاتب الراحل.
ويتابع: «هذه التصريحات المتحيّزة غير مفهومة بالنسبة لنا وتنم عن تناقض واضح مع الرجل الذي نعرفه والقيم الكامنة في قلب قصص رولد دال، والتي أثرت بشكل إيجابي على الشباب لأجيال... نأمل، كما فعل في أفضل حالاته، في أسوأ حالاته على الإطلاق، أن يساعدنا رولد دال في تذكيرنا بالتأثير الدائم للكلمات».