كشفت «الجائزة العالمية للرواية العربية» (البوكر) أمس، عن القائمة الطويلة للروايات المرشّحة لنيل جائزة الدورة الـ14 لسنة 2021. ضمّت القائمة 16 رواية من بين 121 تقدّمت إلى الجائزة. واختارت الروايات المرشّحة لجنة تحكيم مؤلّفة من الكتّاب: صفاء جبران ومحمد آيت حنا وعلي المقري وعائشة سلطان، برئاسة الشاعر اللبناني شوقي بزيع. ومثل العام الماضي، كانت حصّة الأسد هذه السنة للجزائر التي وصلت منها ثلاث روايات هي «عين حمورابي» لعبد اللطيف ولد عبد الله (دار ميم)، و«طير الليل» لعمارة لخوص (منشورات الحبر)، و«جيم» لسارة النمس (دار الآداب). ومن تونس، اختيرت «الاشتياق إلى الجارة» (الآداب) للحبيب السالمي، و«نازلة دار الأكابر» (دار مسعى) لأميرة غنيم، ومن المغرب «الملف 42» (المركز الثقافي العربي) لعبد المجيد سباطة، و«حياة الفراشات» (منشورات المتوسّط) ليوسف فاضل. الشاعر والروائي عباس بيضون (الصورة)، التحق للمرّة الأولى بالقائمة الطويلة عن «عُلب الرغبة» (دار العين) ليكون المرشّح اللبناني الوحيد. وضمّت القائمة أيضاً الكاتب الكويتي عبد الله البصيص عن «قاف قاتل، سين سعيد» (دار روايات)، والأردني جلال برجس عن «دفاتر الورّاق» (المؤسّسة العربية للدراسات والنشر)، والعراقيين محسن الرملي عن «بنت دجلة» (دار المدى) ودنيا ميخائيل عن «وشم الطائر» (دار الرافدين). من اليمن وصل أحمد زين عن «فاكهة للغربان» (منشورات المتوسّط)، ومن السودان حامد الناظر عن «عينان خضراوان» (دار التنوير)، ومن مصر منصورة عز الدين عن «بساتين البصرة» (دار الشروق)، ومن السعودية عبد الله آل عياف عن «حفرة إلى السماء» (دار الرشم). ووفق بيان الجائزة، فإن الروايات المرشّحة تعالج مواضيع متنوّعة لا تبتعد عن الراهن مثل انتشار الجماعات المتطرّفة، والمأساة العراقية، وأحوال المرأة العربية، فيما اتكأت بعض الروايات على فضاء بوليسي في جرائم ارتُكبت على خلفية حروب المدن العربية. علماً أن لجنة التحكيم ستعلن عن القائمة القصيرة في 29 آذار (مارس) الحالي، على أن يُعلن عن الرواية الفائزة في 25 أيار (مايو) 2021 لينال الفائز جائزة تبلغ 50 ألف دولار أميركي، بالإضافة إلى ترجمة روايته إلى الإنكليزية.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا