هذا العام، وصلت حفلات زياد الرحباني إلى المناطق اللبنانية كافة، من صيدا إلى بيروت، وصور والشمال، وقدم أمسيات موسيقية في الـ «راز» والـ «بلو نوت» وفي أنطلياس و«كازينو لبنان». شهدت العاصمة أمسيات لريما خشيش، وخالد الهبر، و«مجموعة أصيل»، كما ظهرت فرقة «الراحل الكبير» بحفلاتها المميزة في «مترو المدينة».

زارنا المصري محمد محسن في بيروت، وفرقة «الجيش الأحمر» الروسية، والموسيقي السوري كنان العظمة. أما الذكرى التسعون للحزب الشيوعي اللبناني فقد استدعت فرقاً ووجوهاً موسيقية لبنانية وعربية مثل ريم بنا وفرقة «اسكندريلا» وسامي حواط. كذلك، جمع «يوم الجاز العالمي» أسماء وفرقاً شبابية منوعة. استعادت بيروت عبد الحليم حافظ، والأخوين فليفل. موسيقياً أيضاً، كانت المفاجأة الكبرى في ألبوم ليدي غاغا الجديد الذي شهد منعطفاً مبهراً في مسيرتها الفنية.