يستكمل ناجي صوراتي عروض عمله «ذرّة رمل في عين الشمس» على خشبة «مسرح المدينة». وفي الوقت نفسه، يخوض المخرج اللبناني منذ أشهر تجربة جديدة بعدما عهدت إليه نضال الأشقر الإدارة الفنية لـ«المدينة». في مكتبه داخل المسرح، يعمل حالياً على تحضير الانطلاقة الأولى لـ«مهرجان الشباب»، المرتقب في أواخر تموز (يوليو) المقبل. وفي هذا الإطار، يدعو جميع الراغبين في لبنان والخارج إلى تقديم أعمالهم المقترحة للمشاركة من مسرح، وإيماء، ورقص، وسينما، وفيديو آرت، وكتابة، وقراءات مسرحية، وشعر، وموسيقى، وتجهيز... كما يستعدّ لاستضافة مجموعة من عروض النسخة الثامنة من «مهرجان بيروت للرقص المعاصر» Bipod 2012 الذي ينطلق في 18 نيسان (أبريل) المقبل، ويستمر حتى 29 منه. ويواصل أيضاً عمله كمؤسس ومدير لمجموعة «أغونيستك» للفنون المسرحية (AFPA)، ومسرح الهاوية بشكل خاص.


مع عصاه التي لا تفارقه أبداً، يصل ناجي صوراتي إلى مختبره المسرحي في قلب شارع الحمراء. هناك يعمل حالياً على عوالم إيتل عدنان في تجربته المسرحية الجديدة «ذرة رمل في عين الشمس». في مكتبه، يمكنه أن يكون على تواصل مباشر مع ما يحدث في الخارج، شرط أن يبقى المكان هادئاً نسبياً كما يرتاح. المخرج الذي بدأ حياته الأكاديمية في دراسة الحقوق، انتقل بسرعة صوب المسرح «لأنني لا أقدر أن أعيش من دون المسرح»، يقول. اتجه نحو الارتجال والاختبار في الجامعة على اعتبار أنّ «الحياة الأكاديمية هي المكان المثالي للاختبار». وبعد 10 سنوات من الاختبار المسرحي، خرج بتجربته الخاصة في مسرح الهاوية الذي أصبح الآن مؤسسة بحد ذاتها بعنوان AFPA. تجذب هذه المؤسسة اليوم مهتمّين من بلاد عديدة، مثل الكويت، والمغرب... «أردت أن آخذ تلامذتي إلى أقصى حدود إمكاناتهم وتخطّي ذواتهم».
في إطار هذا العمل، يشتغل صوراتي دوماً على ورشات عمل مع الأطفال الذين قتل أهلهم أمام أعينهم «لأنّ المسرح يعطيهم مساحة للتعبير، وقدرة على حلّ مشاكلهم».
حين التقينا ناجي صوراتي، كان يستعدّ لفتح أبواب «مسرح المدينة» أمام المسرحيين القادمين للاحتفاء بـ«مسرح بيروت» وبـ«يوم المسرح العالمي». برأيه يجب أن تحتفل المدينة بالمسارح كلّ يوم، ويجب أن تتذكر «المسرح الكبير»، و «البكاديللي»، و«جان دارك»، و «المدينة ــ كليمنصو»... «يجب أن نهتمّ بأي مسرح أكان «مسرح بيروت» أم غيره، ونتعامل معه كمساحة ثقافية يجب الحفاظ عليها. ومن غير المقبول ألا تكون هناك مسارح ومتاحف في بيروت».

«ذرّة رمل في عين الشمس»: حتى 8 نيسان (أبريل) المقبل ــ «مسرح المدينة» (الحمراء ــ بيروت). للاستعلام: 01/753010