بدأت أصداء «ثورة الغضب» تتردّد في أوساط المثقفين العرب، كأنّ صوت الشعب المصري أيقظ مارداً في القمقم. ها هو «المنتدى الثقافي اللبناني» في باريس يستعدّ لإصدار بيان وقّعه أدونيس ومجموعة من المثقفين العرب في أوروبا، يدعو إلى التخلّص من جميع الأنظمة العسكرية والشمولية العربيّة، وإلى ضرورة التغيير وتداول السلطة، وحق الشعوب العربيّة في العيش في ظلّ دول ديموقراطية. وفي وقت يستعدّ فيه الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي لإصدار بيان مشابه باللغة الفرنسيّة، عبّر المثقفون الفلسطينيون عن تضامنهم مع الشعب المصري في انتفاضته ضد نظام مستبدّ وفاسد ومتواطئ مع إسرائيل.

بيان صدر أمس في فلسطين المحتلّة، يعلن مثقفون تأييدهم لانتفاضة الشعب المصري من أجل الحرية، داعين «الرسميين الفلسطينيين» إلى مراجعة التجارب السابقة واستخلاص الدروس والعبر... ورأى المثقفون الفلسطينيون في الانتفاضتين المصرية والتونسية مؤشراً «إلى عودة الروح، وإلى توق الشعوب العربية نحو التغيير»، ودليلاً «على أن مرحلة الموت انتهت (...) وأن مرحلة جديدة من الكفاح من أجل الحرية والتنمية والاستقلال والديموقراطية قد بدأت». وقال الموقعون على البيان ومن بينهم الشاعر زكريا محمد إنّ «رياح التغيير تهب بقوة في المنطقة، ويمكن أن تقتلع كل من يقف في طريقها، كل من لا يأخذ العبر والدروس ويسارع إلى الاستجابة لمطالب الشعب وطموحاته». ورأى البيان أنّ هذه المرحلة الجديدة تفترض بالرسميين الفلسطينيين «مراجعة التجارب السابقة واستخلاص الدروس والعبر (...) والخروج من نهج المفاوضات الثنائية المباشرة، والتخلّص من وهم أنّ الحلّ على الأبواب، وأن الدولة على مرمى حجر». وأضاف الموقّعون أن هذه التطورات «تفرض وضع استراتيجية فلسطينية جديدة تعيد الاعتبار للقضية الفلسطينية».
وفي عمان، وقّع أكثر من سبعين مثقفاً عمانياً وعربياً مقيماً في السلطنة بياناً تضامنياً مع الشعب المصري «في خياره الديموقراطي» و«في ثورته المشروعة». وأكّد المثقفون «ضرورة المحافظة على المكاسب المهمة التي حققتها الثورة». كما وجّه أحمد أمين وديالا خصاونه وسماح حجاوي وعلا الخالدي، الفريق المدير لـ«مكان» في العاصمة الأردنيّة، «تحيّة صمود من القلب» إلى أصدقائهم وشركائهم في المحروسة. وتذكر الرسالة الصادرة عن المركز الفنّي الطليعي المعروف، قائمة طويلة بينها: مها مأمون وبسمة الحسيني وطارق أبو الفتوح ونرمين الأنصاري وشريف العظمة ووائل شوقي وحسن خان وآخرون...