ليال حداد

«خبر منيح» يعلّق غبريال المرّ مبتسماً على مقال، نشره موقع «إيلاف» الإلكتروني أمس، وأشار فيه إلى عودة محطة mtv إلى البث بعد ثلاثة أشهر. ويؤكد النائب السابق أن المفاوضات لإطلاق القناة مستمرة، من دون تحديد موعد نهائي لذلك. لكن «إيلاف» ذكر أيضاً أنّ «القوات اللبنانية» ستكون مساهمة أساسية في المحطة، كي تمثّل منبراً تطلّ منه قبل الانتخابات النيابية، وخصوصاًَ في ظل الخلافات القانونية بين سمير جعجع ورئيس مجلس إدارة LBC بيار الضاهر؟ هنا أيضاً، ينكر المرّ التفاوض مع القوات، مؤكداً أن رئيس مجلس إدارة mtv ميشال غبريال المر «كان يتفاوض مع طرف قطري». أما إقحام القوات في هذا الموضوع، فيعزوه المرّ إلى طلب المحطة من أنطوان الشويري تسلّم ملف الإعلانات، «لكن الأخير اعتذر بسبب ارتباطه بعقد مع LBC».
من جهة ثانية، يؤكّد مصدر قانوني متابع لملفّ إذاعة «صوت لبنان»، ما نقله «إيلاف» بخصوص عمل حزب الكتائب على استعادة الإذاعة. ويوضح المصدر: «غرقت «صوت لبنان» تحت ديون لبنك MED (البحر المتوسط) التابع للحريري، ولم يعمل رئيس مجلس إدارة الإذاعة سيمون وهيبي الخازن، على تسديد هذه الأموال، ما دفع بالبنك إلى وضع يده على الإذاعة، بإشراف من نازك الحريري». ولكن المصدر يقول إن موجودات الإذاعة لا تزال ملك حزب الكتائب، وبالتالي، فإنّ الحزب تقدّم بطلب للحصول على رخصة لفتح إذاعة جديدة، «وإذا حصل عليها، يأخذ موجودات «صوت لبنان». وتتحوّل هذه الأخيرة إلى قاعات خالية». ويتساءل المصدر عن سبب رفض سعد الحريري إعادة الإذاعة إلى حليفه في «14 آذار» أمين الجميّل، وخصوصاً أن الجميّل سبق أن تحدّث بالموضوع مع الحريري الذي رفض خوض مشاكل عائلية مع نازك الحريري.