أثناء استراحة «مونديال روسيا 2018» وانتظار المباراة النهائية التي ستجمع منتخبي كرواتيا وفرنسا بعد غدٍ الأحد، خيضت أمس الخميس مباراة «هدف واحد»، بين 14 نائباً لبنانياً ونقلتها شاشة lbci. المباراة التي عاد ريعها إلى ضحايا حوادث السير (جمعية «كن هادي»)، انقسمت بين الفريقين «الأبيض» و «الأحمر»، اللذين ضمّ كلّ منهما 7 أعضاء، واختلطت فيهما الإنتماءات السياسية والحزبية.

تحت سقف ملعب Champs في الحازمية، جرت هذه المغامرة الرياضية بين السياسيين، ونقلتها «المؤسسة اللبنانية للإرسال» للجمهور (مع رداءة في الإخراج)، فيما تولّى غيّاث ديبرا مهمّة التعليق وفادي الخطيب وإيلي جلادة. وفي النهاية، استطاع الفريق الأبيض (ضم النوّاب آلان عون، وسامي فتفت، وزياد حوّاط، ونقولا صحناوي، وميشال معوض، وإدغار معلوف، وفادي سعد) إحراز الفوز، بنتيجة ستة أهداف مقابل خمسة.





المباراة التي استقطبت نسب مشاهدة عالية، واستحوذت على اهتمام اللبنانيين، تمتعت بعوامل جذب عدّة من ضمنها جمع السياسة بالرياضة، بعد مرور ثماني سنوات على المباراة السابقة التي شارك فيها عدد من النوّاب والوزراء في «المدينة الرياضية» في الذكرى الخامسة والثلاثين لاندلاع الحرب الأهلية اللبنانية. كما رأينا المواكبة والتحشيد على السوشال ميديا من قبل المواقع الإلكترونية والحسابات الإفتراضية العائدة إمّا لهؤلاء النواب أو لأحزابهم. ووسط هذه الأجواء الحماسية، لم يخلُ الحدث كالعادة من السخرية. إذ توزّع الناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي، للتهكم على الأداء التي أظهره هؤلاء أمس.
على سبيل المثال، نال النائب آلان عون حصّة من السخرية، عبر تشبيهه باللاعب البرازيلي نيمار، من زاوية وقوعه مرات عدّة على أرض الملعب، وكذلك الأمر بالنسبة إلى النائب سامي الجميل الذي قال أحد الناشطين إنّه «بصدد تقديم طعن بنتيجة المباراة»، بالإضافة إلى انتقاد الأداء العام خلال المباراة والذي كان دون المستوى المطلوب.