في كل مرة، يتفوق وزير «الدولة لشؤون النازحين» معين المرعبي على نفسه. العام الماضي، أهان ليندا مشلب الصحافية في قناة nbn على الهواء ومعها كل النساء، عندما سألته عما إذا كان سعد الحريري محتجزاً في فندق «ريتز كارلتون» في الرياض، فأجابها وقتها «لا هيدا (الفندق) عازمك عليه وبعزم حدا معك إذا بدك». قذف الوزير كل ذكوريته وبذاءته، وأثار زوبعة من الردود المندّدة. هذه المرة، طالت سهامه المسمومة، ذوي الإحتياجات الخاصة. عبر مداخلة هاتفية على lbci، (برنامج نهاركم سعيد) يوم الإثنين الفائت، انتقد المرعبي الوزير جبران باسيل، لدى حديثه عن المحاصصة الطائفية في البلد، قائلاً: «ما ضل واحد ما عندو إعاقة الا ما وظفو جبران باسيل بإدارات الدولة، بينما عنا خريجي جامعات بلا شغل».

هكذا، أهان الوزير المذكور مرة أخرى، الفئة الأكثر استضعافاً في المجتمع، وعلى الهواء مباشرة، بإعتباره أن صاحب الإعاقة، مناقض لخريج الجامعة، أو ينتمي الى فئة دنيا ثقافياً وإجتماعياً. الحلقة التي كان ضيفها الزميل عمر نشابة، لم يستطع الا أن يرد على كلام المرعبي، المنتهك لحقوق ذوي الإحتياجات الخاصة، سيّما الإنسانية. بدورها، دعت رئيسة «إتحاد اللبناني للأشخاص المعوقين حركياً» سيلفانا اللقيس، على منبر الشاشة نفسها، الى محاسبة المرعبي، ضمن «محكمة تأديبية». وأكدت أنها لا تقبل أي تبرير للخطأ الفادح المرتكب من قبله، واصفة ما حصل بـ «الفضيحة».