في سياق إطلاقه ثلاثة قوانين،قرّر موقع «يوتيوب» توضيح قواعده لتحسين التصدّي للفيديوات التي تشجّع على القيام بتحديات خطرة كابتلاع مواد تنظيف أو القيادة بعينين معصوبتين.

مع أنّ القواعد الحالية للخدمة المملوكة لمجموعة «غوغل» تحظّر «المضامين التي تحض على العنف والأنشطة الخطرة» بما يشمل هذا النوع من «التحديات»، غير أنّ «يوتيوب» قرّرت تخصيص فئة محدّدة لهذه التسجيلات المصوّرة في قواعد الاستخدام، على ضوء انتشارها الكبير عبر الإنترنت خلال السنوات الماضية، وفق ما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية». وقد دفع تحديا «فاير تشالنج» (رش الشخص سائلاً قابلاً للاشتعال على جسمه قبل إضرام النار) و«تايد بود تشالنج» (ابتلاع كميات من مساحيق تنظيف)، اللذان أتى «يوتيوب» على ذكرهما أخيراً، بشباب كثر في العالم إلى خوض هذا النوع من الأنشطة الخطرة التي قد تسبب إصابات بالغة أو ما هو أخطر. كما ألهم فيلم «بيرد بوكس» (إخراج سوزان بيير) الذي بدأ عرضه قبل أسابيع عبر شبكة «نتفليكس» الأميركية، تحديات بالفيديو تقوم على ممارسة أنواع شتى من الأنشطة بعينين معصوبتين، في محاكاة لما تفعله البطلة ساندرا بولوك خلال أحداث الشريط. الحوادث المؤسفة الناتجة عن هذا التحدّي تحديداً، دفعت بـ «نتفليكس» إلى مطالبة الناس رسمياً بالامتناع عن هكذا ممارسات وتوخّي الحذر والسلامة.
عبر منتداها الرسمي «يوتيوب هِلب»، كتب الموقع المخصّص لصانعي المحتويات أنّ «يوتيوب» يضم «الكثير من الفيديوات الرائجة لتحديات أو مقالب شعبية جداً لكن علينا التأكد من ألا يتخطى الأمر حدود الخطر».