نشرت مجلة «نيويوركر» الأميركية، أمس الخميس غلاف عددها المقبل الذي يُفترض صدوره في 28 كانون الثاني (يناير) الحالي. يتصدّر الغلاف كاريكاتور الفنان جون كونيو تحت عنوان Walled In (مسوّر)، ويصوّر دونالد ترامب جالساً إلى طاولته في المكتب البيضاوي ويبني من حول نفسه جداراً. سبق لجون العام الماضي أن صوّر الرئيس الأميركي يمارس رياضة الغولف في مستنقع. في حديث إلى «نيويوركر»، يقول الكاريكاتوريست إنّه «عندما يتعلّق الأمر برسم ترامب، أصل إلى حائط مسدود أحياناً».


يحاكي هذا الرسم الذي يحظى بتفاعل ملحوظ على مواقع التواصل الاجتماعي آخر من الستينيات. إنّه الكاريكاتور الذي رسمه بوريس أرتزيباشيف في عدد مجلة الـ «تايم» الأميركية الصادر في 31 آب (أغسطس) 1962، على الرغم من أنّ الموضوع مختلف. المقال الرئيس المرتبط بغلاف «نيويوركر» للصحافي إيريك لاش يتمحور حول الإغلاق الجزئي للحكومة الأميركية المستمرّ منذ 22 كانون الأوّل (ديسمبر) 2018. علماً بأنّ المجلة سبق أن وجّهت سهامها مراراً على الرئيس الأميركي، وسخرت منه بالريشة.