لا شك في أن مسلسل «دقيقة صمت» (كتابة سامر رضوان- اخراج شوقي الماجري)، ما زال يتصدر حديث الناس، منذ حلقاته الأولى، لما يتكىء عليه من ثقل في التشويق وتسارع في الأحداث. في الحلقة 28 أمس، حرّك مشهد جمع بين «أبو العزم» (فادي صبيح)، و«أمير ناصر» (عابد فهد)، مشاعر كل المتابعين لما تخلّله من توثيق للحظة كانت غير متوقعة الحصول. «أبو العزم» الصديق الأوفى الذي أدى فيه صبيح أداءً لافتاً وأضحى كاركتيراه على كل شفة ولسان، واجه صديقه أمس. مواجهة قاسية، نقل فيها «أمير» ما أخبره به العقيد «عصام» (خالد القيش)، بأن عليه أن يختار بين «أبو العزم» وصديقه الوفي الآخر «الجنوبي» (اسامة المصري)، بغية التخلص من واحد منهما، بما أنهما يعلمان بما حدث له وأسرار التورط القادة العسكريين الكبار في الدولة السورية.



مواجهة أثرّت بكل من شاهدها، لما احتملت من تضحية جديدة من «ابو العزم» بنفسه كرمى لصديقه الأوفى. قبل «ابو العزم» بأن يقتل ليعيش «ابو رضا» (عابد فهد). لكن ما انتهى به المشهد كان قاسياً بافتراق الصديقين، مما خلّف في نفس «أمير» الدمعة واللوعة، وهذا ما بدا جلياً على وجهه بعد ترك صديقه له، ومسح كل الأرقام التي تخصه. هكذا، فتحت النهاية على احتمالات كثيرة لعمل حمّل هذا الكمّ من التشويق، وايضاً لمعاني الصداقة الحقة، والمساندة، وصولاً الى الاستسلام الى لحظات يضطر المرء بأن يكون خاضعاً لها.



«دقيقة صمت»: 22:30 بتوقيت بيروت على «الجديد»، و21:00 على «art حكايات»، و1:00 على «أبو ظبي»، و21:00 على «أبو ظبي دراما»