أعلن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل، أمس الخميس عن شراكة لسنوات عدّة مع خدمة البث الموسيقي والصوتي «سبوتيفاي» لإنتاج سلسلة حصرية من التدوينات الصوتية على الإنترنت (بودكاست).

«سبوتيفاي» وشركة «هاير غراوند» للإنتاج المملوكة لأوباما وزوجته، قالتا في بيان مشترك إنّه بموجب هذه الشراكة، سيقوم الزوجان بـ «إعداد وإنتاج وإتاحة صوتيهما» لتدوينات صوتية مختارة ستوزّع عالمياً.
يأتي الإعلان بعد اتفاق مشابه لسنوات عدّة تم التوصّل إليه بين «هاير غراوند» و شبكة «نتفليكس» الأميركية، تم الإعلان عنه في عام 2018 سينتج الرئيس الأميركي السابق والسيدة الأولى السابقة بموجبه أفلاماً ومواد وثائقية وسلاسل أخرى.
أفاد البيان الجديد بأنّ «سبوتيفاي»، التي تعد أكبر خدمة للبث الموسيقي في العالم ولها مستخدمون يزيد عددهم عن 217 مليوناً شهرياً، ستوزّع التدوينات الصوتية على جمهور في شتى أنحاء العالم.
أما أوباما، فلفت بدوره في بيان إلى أنّه يعتقد أنّ التدوينات الصوتية «تقدّم فرصة استثنائية للتشجيع على الحوار البناء ورسم الابتسامة على الوجوه ودفع الناس للتفكير ويحدوني أمل في أن تقربنا من بعضنا أكثر»، من دون أن يتضمّن البيان تفاصيل بشأن القضايا التي ستتناولها الـ «بودكاستات» ولا موعد إتاحتها للمستمعين.