قد لا يكون من المفيد، قانونياً، عرض وثائق ومستندات بالصوت والنصوص، تدين بشكل مباشر وغير قابل للشك، المقدم سوزان الحاج، وتورطها مع المقرصن إيلي غبش، في قضية تلفيق ملف العمالة للممثل المسرحي زياد عيتاني. لكن على الأقل أن تُعرض هذه الحقائق أمام الرأي العام، كي يتيقن الطرق الملتوية التي أودت الى قرار المحكمة العسكرية في نهاية الشهر الماضي، بإبطال التعقبات بحق الحاج، وخروج غبش من السجن، بعد عام قضاه هناك. أمس، عرضت «الجديد» الجزء الأول من «زلّة مقدم» (إعداد فراس حاطوم ورضوان مرتضى). شريط (36 دقيقة)، تناول تاريخ تولي الحاج منصب رئاسة «مكتب الجرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية»، لمدة ست سنوات، وكيفية تعرّفها إلى المقرصن إيلي غبش، من خلال استدعائه مرة الى المكتب بدعوى من مالك مصرف «سوسيتيه جنرال» أنطون الصحناوي، بعدما قرصن غبش موقع المصرف، بعيد وقوع جريمة قتل جورج ريف على يد مرافق صحناوي طارق يتيم. ثم صدر القرار بتنحيتها من منصبها بعد إعجابها بتغريدة المخرج شربل خليل الذي تهكم فيها على قيادة المرأة السعودية. الشق السردي الذي طاول الحاج، وغبش، ضم أيضاً، عرضاً لمحادثات بين الأخير والحاج، ومن ثم لزوجها المحامي زياد حبيش. حقائق تكشف للمرة الأولى على الإعلام حول تورط حبيش في قضية قرصنة أحد المواقع الأسترالية المنافسة لعمله على يد غبش. مما دفع حبيش أمس، الى أن يصدر بياناً، يؤكد فيه أن عرض المحادثات تم «بصورة غير نزيهة ومشوهة للحقائق». واعتبر ان جلّ المحادثات والشهادات عرضت بتسلسلها الزمني في المحكمة وأفضت الى «حكم البراءة»، وأن ما تقوم به الشاشات «يعود بنا الى عصر محاكم التفتيش». ولفت الى الحكم الصادر عن قاضي الأمور المستعدلة القاضي رالف كركبي، يمنع فيه الزميل رضوان مرتضى، من اعداد حلقة تلفزيونية تتعلق بالمقدم الحاج.

تحرّك حبيش كان متوقعاً، لما تضمنته الحلقة من تسجيلات بعضها عرض سابقاً على وسائل إعلامية (lbci و الجديد)، تخص «أمن الدولة»، و غبش، وحبيش والحاج. كما تضمن مقابلات مع عيتاني، والصحافي في موقع «أيوب نيوز» الذي يحمل الإسم نفسه، ووالد غبش، الى جانب الصحافي أسعد بشارة مستشار اللواء أشرف ريفي، والزميل مرتضى. على أن يستكمل اليوم، الجزء الثاني الذي يفرد مساحة لكيفية اعتقال الممثل زياد عيتاني من قبل جهاز «أمن الدولة» والتحقيقات التي أجريت معه، استناداً الى الملف الملفق في العمالة مع «إسرائيل» وصولاً الى خروجه من السجن.

* الجزء الثاني من «زلة مقدم» الليلة 20:40 على «الجديد»