عاد فايسبوك أخيراً عن قراره بحجب صورة غلاف ألبوم فرقة الروك البريطانية «لد زبلين» بعنوان Houses of the Holy والتي تظهر أطفالاً عراة. جاء ذلك بعدما كان موقع Ultimate Classic Rock قد نشر الصورة على الموقع الأزرق الذي أزالها في ما بعد. أما السبب، فهو وجود «قواعد للعري والإغراء يجب اتباعها».

لكن يبدو أنّ موقع التواصل الاجتماعي الشهير راجع قراره، بحسب ما نقلت صحيفة الـ «غارديان» البريطانية أخيراً.
وفي رسالة إلى Ultimate Classic Rock، قالت إدارة فايسبوك إنّ «معاييرنا تمنع استخدام صور عارية للأطفال، غير أنّنا ندرك أنّ لهذا الغلاف أهمية ثقافية، لذلك فإنّنا سنعيد كل المنشورات المتعلقة بها التي تم حذفها».
صورة غلاف الألبوم الصادر في عام 1973، صمّمتها أودري بويل من مجموعة Hipgnosis التي صارت معروفة بتصميم ألبومات «بينك فلويد» و10cc وغيرهما.
ويأتي القرار وسط تنامي القلق من سياسات فايسبوك المتعلقة بالعُري. مثلاً، نظم «التحالف الوطني ضد الرقابة» (NCAC) احتجاجاً عارياً خارج مكاتب فايسبوك في نيويورك في وقت سابق من هذا الشهر اعتراضاً على ما يجري، لاسيّما أنّه يمنع عدداً كبيراً من الفنانين من مشاركة أعمالهم على الإنترنت.
والأسبوع الماضي، خرج احتجاج منفصل ضد إنستغرام، المملوك من فايسبوك، نظّمه عاملون في مجال الجنس وعارضون/ ات يؤكدون أنّ سياسات الموقع الأزرق «غير واضحة» بما يتعلق بالعري، ما يؤثّر مباشرة على حيواتهم.