انتشرت أمس بكثافة مجموعة ملصقات نشرت على صفحة تحمل اسم «الحزب الديمقراطي المسيحي». منشورات تحرض اللبنانيين على التحرك في 9 آب (أغسطس) تاريخ حفلة «مشروع ليلى» في «مهرجانات بيبلوس الدولية»، وتحمل شعارات غريبة وتعيد خطابات مرّ عليها الزمن، كـ «المجد للأمة اللبنانية المسيحية المقدسة». هذه الصفحة ـ ولو لم تتبين حقيقتها وصدقيتها ـ وغيرها مارست تحريضاً على العنف الأهلي، وشاركت في حملات التحريض وتحليل دم الفرقة الموسيقية.


لذا، قام المحامي خالد مرعب اليوم، بتقديم شكوى الى «النيابة العامة الإستئنافية في جبل لبنان» بحق كل من «الحزب الديمقراطي المسيحي»، وناجي حايك، وشارل سركيس، وأدونيس زيدان. إخبار تضمن الحديث عن «تهديد وإثارة النرعات الطائفية والنعرات بين المواطنين»، و«تعكير الأمن، التهديد بأسلحة غير مرخصة»، اضافة الى «إعاقة اللبنانيين عن ممارسة حقوقهم المدنية». على صفحته الفايسبوكية، نشر مرعب الإخبار، واعتبر أن الأمر اليوم في «ملعب القضاء لردع الأشخاص الذي يهددون بارتكاب جنايات بحق المواطنين الآمنين». ودعا كل من يعارض حفلة «مشروع ليلى» بمقاطعة الحفلة بطريقة سلمية، لا عن طريق التحريض والتهديد خلافاً لرسالة المسيح التي تدعو الى المحبة والسلام.