تتعرّض ريهام سعيد لموجة انتقادات واسعة بعد كلامها الأخير ضمن برنامجها «صبايا ــ ريهام سعيد» الذي تبثّه قناة «الحياة». تحدّثت سعيد أخيراً بأسلوب جارح حول مرضى السمنة ومعاناتهم، مستعملة عبارات لاذعة. تخطّت المقدمة المصرية كل التوقّعات بكلامها الذي حمل الكثير من السخرية والتهكّم ضد المرضى. حتى أنها راحت تعطي نصائح للتخلّص من السمنة المفرطة والاستمتاع بالحياة، الأمر الذي حمل الكثير من العبارات السلبية.

بدأت سعيد كلامها بهجوم عنيف على المصابين بالسمنة، قائلة: «الناس التخينة ميتة، عبء على أهلها وعلى الدولة، وبيشوّهوا المنظر». مع انتشار كلام ريهام، راح البعض يتهمها بالتنمّر، فيما أجمع آخرون على ضرورة محاسبتها خصوصاً أنّها تتوجّه إلى شريحة واسعة من المشاهدين. يذكر أن ريهام تعرّضت لأزمة صحية قبل أسابيع أثارت الجدل بعدما بالغت بوصف وضعها الصحي، ولطالما ولّدت موجات انتقادات عنيفة بسبب طريقة تناولها للمواضيع الحساسة، فضلاً عن التساؤلات بشأن صدقيتها. وهذا مرتبط بفبركة الملفات، وأبرزها قضية «فتاة المول» التي تحدثت فيها عن التحرش. يومها، عرضت ريهام صوراً من هاتف الفتاة من دون علمها، كما هدّدتها بنشر صور أخرى، مما أدّى إلى مقاضاة المذيعة.