يحتفي محرّك البحث «غوغل»، اليوم الإثنين، بالمحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن، التي كانت من المحاميات الأول في مصر. اشتهرت الراحلة بأنّها أوّل امرأة تمارس مهنة المحاماة في القاهرة، كما أنها أول امرأة ترفع دعوى أمام محكمة عسكرية في مصر، بالإضافة إلى كونها أوّل امرأة ترفع دعوى أمام المحاكم في جنوب مصر. وتصادف اليوم ذكرى مرور 106 أعوام على ولادتها. ففي مثل هذا اليوم من العام 1914، ولدت مفيدة، التي التحقت بمدرسة داخلية للبنات في الخامسة من عمرها. وعلى الرغم من أنها كانت تحلم بدراسة الطب، إلا أنّها التحقت بكلية الحقوق في 1935 بتشجيع من زوجها، وحصلت على بكالوريوس الحقوق من كلية الحقوق في «جامعة فؤاد الأول» في العام 1939، وكان لديها 5 أولاد في ذلك الوقت. حققت عبد الرحمن شهرة كبيرة بعد أول قضية تولتها، حيث تمت تبرئة موكلها من تهمة قتل. لم يقتصر دور مفيدة، وهي أم لتسعة أبناء، على المحاماة، فقدت كانت ناشطة اجتماعياً وبرلمانياً، إذ كانت أول امرأة مصرية تستمر في عضوية البرلمان (مجلس الأمة) طوال 17 عاماً. وبالإضافة إلى ذلك، شاركت في أعمال لجنة تعديل قوانين الأحوال الشخصية، وساهمت في وضع قوانين تنظم مسائل الأسرة، بما في ذلك الزواج والطلاق وغيرها.

ونظراً لعملها الناجح في المحاماة والبرلمان، ومع تربيتها لتسعة أبناء، فقد أطلق عليها لقب «الأم العاملة المثالية». علماً بأنّها توفيت في الثالث من أيلول (سبتمبر) عام 2002 عن عمر ناهز 88 عاماً.