في ظل الظروف الملتهبة اقليمياً، تفردت «الميادين» باجراء المقابلة الاولى مع اللواء حسين سلامي منذ توليه القيادة العامة لـ «قوات حرس الثورة في إيران». الحوار الخاص الذي أجراه رئيس مجلس إدارة القناة الإعلامي غسان بن جدو، بث أمس (يعاد عرضه غداً عند الرابعة فجراً) مركزاً على محاور أساسية عدة، أبرزها: الشهيد قاسم سليماني والقواعد الاميركية في المنطقة والاحتلال الإسرائيلي والأمن القومي الإيراني والمقاومة وسوريا والعراق. ومساء اليوم، تعرض القناة ضمن «المسائية» (العاشرة مساءً) لردود الفعل الاسرائيلية على ما جاء في حوار سلامي. وكان الأخير قد صرّح خلال الحوار: «حزب الله اليوم أقوى بعشرات الأضعاف مما كان عليه في حرب الـ2006 واستطاع التغلب على التكفيريين»، محذراً الاسرائيليين من أنّ «أنهم يواجهون حزب الله الذي بات أكثر تسلحاً ومناعة وخبرة، وهم أصغر وأعجز بكثير من الأميركيين وكل نقاطهم التي يحتلّونها في مرمى نيراننا». كما أشار إلى أنّ «هناك إمكانات كبيرة للقضاء على إسرائيل لكن الظروف حتى الآن ليست مؤاتية لحدوث هذا الأمر و«لن تنقذ الإسرائيليين الجدران الإسمنتية والإلكترونية أو الجنود المتعَبون من الحرب والخائفون من الموت».

--