في الوقت الذي يعيش فيه أربعة من كلّ عشرة أشخاص من سكّان العالم في الحجز المنزلي بهدف الحدّ من انتشار وباء «كوفيد ــ 19»، أفادت منصّة البث الرقمي الموسيقى «سبوتيفاي»، بأنّ ثمة طلباً متزايداً على الأنماط الموسيقية الهادئة والألحان المريحة في هذه الفترة.

وقالت المجموعة التي تتخذ من استوكهولم مقرّاً لها، في بيان، إنّه «مع بقاء المزيد من الناس في منازلهم في الأسابيع الأخيرة، شهدنا تغيّراً في طرق مختلفة في الاستماع إلى الموسيقى والبودكاست»، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».
وسجّلت «سبوتيفاي» ارتفاعاً في الاستماع إلى الموسيقى «الهادئة»، التي حدّدها العملاق السويدي بأنّها «أقل صخباً وإثارة للرقص والحماسة»، مقارنةً بالتصنيفات الأخرى في قوائم مشتركيها. كما سجّلت زيادة في المواضيع المرتبطة «بالطبخ والأعمال المنزلية» على قوائم الاستماع عبر وسائل مختلفة، مثل الحواسيب والتلفزيونات ووحدات التحكم بالألعاب ومكبّرات الصوت الذكية.
وأشارت المجموعة إلى أنّ البودكاست الإخبارية تجتذب اهتماماً متزايداً أسوة بالموسيقى، وكذلك تلك الخاصّة بالأطفال، بالإضافة إلى «الموسيقى التي تساعد على النوم».
وفي الوقت الذي توصي فيه السلطات بالتباعد الاجتماعي في الكثير من البلدان للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد، أشارت المنصّة إلى تسجيل ارتفاع بنسبة 135 في المئة في الاستماع إلى عرض بعنوان Don't Stand Close to Me (لا تقف قريباً مني)، خلال الأسابيع الأخيرة.