ألغت «نتفليكس» إنتاج مسلسل في تركيا يصوّر شخصية مثلية جنسياً، بعد امتناع الحكومة عن منح الإذن اللازم للتصوير، على ما أعلنت السيناريست إيجي يورنج، أمس الثلاثاء.

وأكدت كاتبة العمل معلومات صحافية عن إلغاء تصوير If Only، بعدما كانت قد قالت، الأحد الماضي، لمجلة «ألتيازي فاسيكول» الثقافية، إنّ السلطات المعنية «لم تمنح الإذن بتصوير المسلسل لأنه يصوّر شخصية مثلية، وهذا الأمر يثير خوفاً كبيراً على المستقبل».
ولفتت المجلة إلى أنّ «نتفليكس» رفضت الانصياع لطلب المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع في تركيا الاستغناء عن الشخصية المثلية من السيناريو، وآثرت إلغاء المشروع تماماً بدل الخضوع للرقابة، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس» وموقع «ديدلاين» الأميركي.
غير أنّ شبكة البثّ التدفقي الأميركية الشهيرة لم تؤكد ولم تنفِ وجود محاولات رقابة على المسلسل الملغى. إذ قالت في بيان: «نبقى متمسكين بشدة بمشتركينا وبمجتمع المبدعين في تركيا».

View this post on Instagram

❤️🧡💛💚💙💜🖤🤍🤎

A post shared by Ozge Ozpirincci (@ozpirincci) on

تجدر الإشارة إلى أنّ المسلسل المؤلف من ثماني حلقات كان سيكون من إنتاج الشركة التركية Ay Yapim، على يجسّد النجمان أوزغي إسبيرينتشي وبيركان صوكولو دوري البطولة.
يأتي هذا الجدل في ظل تزايد التصريحات المناوئة للمثلية من قبل مسؤولين ووسائل إعلامية مقربة من الحكومة التركية. ففي نيسان (أبريل) الماضي، وصف رئيس مديرية الشؤون الدينية، علي إرباش، المثلية الجنسية بأنها «مرض». ووُجهت دعوات لمقاطعة شركة «ديكاتلون» الفرنسية للمنتجات الرياضية، الشهر الماضي، في تركيا بسبب نشرها رسائل دعم للمثليين.
على خطٍ موازٍ، قُدّم، أمس الثلاثاء، مشروع قانون أمام البرلمان التركي من شأنه تعزيز الرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي. ويرى مراقبون أنّه سيتيح للحكومة أيضاً الحدّ من قدرة الناشطين المثليين على التعبير عن آرائهم عبر الإنترنت. علماً بأنّ القوانين التركية لا تجرّم المثلية الجنسية.