بعد توقيع اتفاقية التطبيع بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي في واشنطن، أمس الأربعاء، ومواكبة هذا الحدث عبر فتح بثّ تلفزيوني مباشر بين تلفزيون «دبي» والقناة الـ 12 الإسرائيلية وقناة «البحرين» مع تبادل التحيات للمرّة الأولى تاريخياً، انسحبت هذه الخطوة التطبيعية على الصحافة الورقية. فقد نُشر أمس، مقالان مشتركان بين صحيفة «الاتحاد» الإماراتية و«يديعوت أحرونوت» الصهيونية. المقالة الأولى نُشرت على صفحة الجريدة الإماراتية، وتُرجمت إلى العربية، شارك فيها رئيس تحرير الصحيفة الإسرائيلية نطع ليفنه، وحملت عنوان: «السلام عليكم». وفيها، حثّ الإماراتيين على القدوم إلى «إسرائيل» وزيارة القدس المحتلة وعدد من المواقع التاريخية، فيما أعرب عن أمله في أن يتمكّن الإسرائيليون من زيارة الإمارات ومشاهدة «برج العرب» عن قرب!.

بدوره، نشر رئيس تحرير «الاتحاد»، حمد الكعبي، مقالاً في الصحيفة الإسرائيلية باللغة العربية، وفيها شدّد على مجالات التعاون التي «ستجمع الشعبَيْن الصديقَيْن»، وهاجم معارضي التطبيع ومَنْ أسماهم «سماسرة القضية».