ولدت في الولايات المتحدة مجموعة إعلامية عملاقة جديدة في مواجهة منصات البث التدفقي، إذ أعلنت مجموعة الاتصالات الأميركية العملاقة AT&T، أمس الإثنين، اندماج شركتها الفرعية «وورنر ميديا» التي تملك CNN وHBO، مع مجموعة «ديسكوفري» الإعلامية، مالكة شبكة «يوروسبورت» وسواها.

وأفادت AT&T و«ديسكوفري» في بيان مشترك بأنّ الأولى ستحصل على نحو 43 مليار دولار، وسيحصل مساهموها على 71 في المئة من الكيان الناشئ عن الاندماج، بينما سيمتلك أصحاب «ديسكوفري» 29 في المئة من المجموعة الجديدة.
تأتي هذه العملية التي يتوقع أن تظهر نتائجها في منتصف عام 2022، بعد ثلاث سنوات من انجاز استحواذ AT&T على «تايم وورنر» (الاسم السابق لـ «وورنر ميديا») مقابل 85 مليار دولار.
وشملت الصفقة وقتها استحواذ AT&T على الإنتاجين الضخمين «هاري بوتر» و«باتمان».
يأتي الإعلان في وقت باتت منصات البث التدفقي الكبرى، من مثل «نتفليكس» و«ديزني بلاس» و«أمازون برايم فيديو» و«آبل تي في»، تهيمن أكثر فأكثر على مشهد الإعلام المرئي والمسموع في الولايات المتحدة وحتى في العالم.
وفي مواجهة هذا النموذج الاقتصادي الجديد القائم على الاشتراكات من دون إعلانات، شعرت مجموعات عدّة بالحاجة إلى تعزيز ما توفره للحفاظ على مكانتها في قطاع الترفيه الأميركي الذي يشهد منافسة شرسة.
من هذا المنطلق، أطلقت AT&T منصتها للبث التدفقي HBO Max عام 2020 ، فيما أطلقت «ديسكوفري» منصتها «ديسكوفري بلاس» مطلع هذه السنة.
وأكدت المجموعتان أنّ «الشركة الجديدة ستكون قادرة على الاستثمار في المزيد من المحتوى الأصلي لخدمات البث المباشر، وتحسين خيارات البرمجة على قنواتها التلفزيونية المدفوعة (...) وتوفير المزيد من الخيارات المبتكرة والتجارب في مجال الفيديو للمشاهدين والمستهلكين».
علماً بأنّه في نهاية عام 2020، بلغ عدد المشتركين في HBO Max حوالي 61 مليوناً، بينما بلغ عدد المشتركين في «نتفليكس» 204 ملايين ، وفي منصات «ديزني» («ديزني بلاس»، «هولو» وASPN) 146 مليوناً. ويتوقّع أن تبلغ إيرادات الشركة الجديدة نحو 52 مليار دولار بحلول سنة 2023.
تجدر الإشارة إلى أنّ سوق الأوراق المالية شهدت ارتفاعاً حاداً لأسعار أسهم المجموعتين المندمجتين في التداولات التي سبقت افتتاح السوق، إذ ارتفع سعر سهم AT&T بنسبة 4,5 في المئة في حين بلغ ارتفاع سعر سهم «ديسكوفري» نحو 17 في المئة.