قال رئيس حكومة «الوفاق» الليبية فائز السراج، إن بلاده ستواجه وضعاً كارثياً إذا لم تضغط القوى الأجنبية على خصمه قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، لـ«وقف حصار حقول النفط الذي أدى إلى وقف إنتاج الخام تقريباً». وفي مقابلة أجرتها معه وكالة «رويترز» اليوم الاثنين، أضاف السراج إنه «يرفض مطالب حفتر بربط إعادة فتح الموانئ بإعادة توزيع إيرادات النفط على الليبيين»، مشيراً إلى أن «الدخل في النهاية يعود بالفائدة على البلد بأكمله».

وكانت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، ومقرها في العاصمة طرابلس، قد أعلنت السبت الماضي أن قوات موالية لحفتر أغلقت أبرز موانئ النفط الواقعة في شرق البلاد، وذلك عشية «مؤتمر برلين» الدولي حول ليبيا. وقالت مؤسسة النفط في بيانٍ إنه تم «إيقاف صادرات النفط في موانئ البريقة ورأس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة»، مشيرة إلى أن هذا الإغلاق سيؤدي إلى تراجع إنتاج البلاد من 1.3 مليون برميل يومياً إلى 500 ألف برميل يومياً. وأضاف البيان إن ذلك سيؤدي أيضاً إلى «خسارة مالية تقدر بحوالى 55 مليون دولار في اليوم».