خالتك فاديا


لماذا جنح بكِ الحصان الأبيض؟ لماذا أرداكِ وأنتِ العروس الجميلة؟ أنزل بنا الفجيعة، كسر قلوبنا على صبا كان يشعّ عند كلّ صباح. على شبابٍ هو شفق الحياة. على ابنةٍ غدر بها القدر وهي في طريقها الى تأمين مستقبلها.
أيها الثرى! لطفاً بها، فهي بعدُ وردة نديّة. لا تحبس عطرها، لا تخدش وجهها، وأعلمْ أنّكَ تحوي جسداً غضّاً.
سارة! يا حاملة اسم البرّ والصدق، سنتذكّرك بصفاء قلوبنا، بدلال كل الحسناوات، بنور كلّ العيون.
عزاؤنا لأهلك، وأصدقائك، ومحبّيكِ. داعين لهم بالصبر والسلوان.