موسى شرف يردّ


بوكالتنا العامة عن السيد موسى شرف، نبدي لكم الآتي،
انطلاقاً من حق الرد المعطى للموكل السيد موسى شرف على المعلومات المغلوطة التي وردت في الصفحات 8 و9 من المقال المنشور في صحيفتكم تاريخ 11 أيار 2016، تحت عنوان "مغامرة موسى شرف وشركائه".
نرى لزاماً إبداء الآتي: إن ما جاء في المقال المشار إليه بعيد كل البعد عن الواقع والحقيقة ويتضمن جملة مغالطات لجهة تسمية أشخاص أو تدخل آخرين في إتمام التعاقد بخصوص العقار رقم 197/ الشياح، إذ ليس لهؤلاء أي علاقة لا من بعيد ولا من قريب بموضوع اتفاقية البيع،
كما أن المعطيات والمغالطات والايحاءات التي وردت في المقال موضوع الكتاب، لا سيما لجهة تسديد جزء من ثمن العقار عبر دفعات نقدية هي عارية عن الصحة وليست إلا افتراء يراد بها تشويه سمعة الموكل والتأثير على وضعه وعلاقته مع المصارف،
إن نشر هذه الأكاذيب تشكل تشهيراً ومساساً بشخص الموكل وبحقوقه وهي تشكل اختلافاً لجرائم بحق موكلنا يراد بها التشهير والتشكيك بسمعته، وتهدد علاقته مع المصارف، وتعرضه للمساءلة القانونية،
لذلك، ومع احتفاظنا بكامل حقوق الموكل لجهة اتخاذه كل إجراء قانوني تقتضيه مساءلتكم مع كاتب المقال، فإننا نطلب إليكم نشر هذا الرد مع بيان واضح يؤكد فيه عدم صحة المزاعم المساقة في المقال المنشور، خصوصاً لجهة تسميتكم أشخاصاً لا تربطهم بالموكل أي علاقة بعمله لا من قريب ولا من بعيد، أو لجهة الأكاذيب التي تروجونها حول سداد قيمة المبيع لعدم صحتها واقعاً وقانوناً، ونطلب منكم إزالة المقال موضوع ردنا هذا عن صفحاتكم على شبكة الانترنت وعن جميع حساباتكم على مواقع التواصل الاجتماعي.
المحامي أيمن قعدان

■ ■ ■



بيان صادر عن السيد قاسم العمقي
ورد أمس في جريدة الاخبار الصادرة في الصفحه الخامسه مقال للصحافي أسامه القادري حول الانتخابات البلدية في قب الياس ويتناول إسمي شخصياً والعديد من المغالطات والافتراءات المنافيه للواقع وبعيدة عن الحقيقة. وتبياناً للحقيقه وعملاً بحق الرد أود ان اوضح الامور التالية:
١- آني لست محسوباً ولا انتسب الى أي حزب او تيار سياسي وان ترشيحي مع الدكتور درغام توما جاء بناءً على قناعتي بقدرته ومشروعه و كان شخصياً ومستقلاً وانطلاقاً من عملي الاجتماعي والخدماتي
٢- ان مرشحي التيار الوطني الحر كانوا على لائحة النقابي جهاد المعلم رسمياً وهذا ما اعلنه مسؤولي التيارالوطني في دعمهم للائحه
٣- أني لست ممولاً للائحه ولم اساهم إلا بجزء من كلفة الطباعه والمندوبين أُسوة بباقي المرشحين
٤- اني لم أتهم الصديق العزيز أيوب قزعون منسق تيار المستقبل في البقاع أي إتهام بل أكن له ولتياره كل إحترام وتقدير
٥- اني لم اتهم أحداً من الزملاء في اللائحه بالتشطيب وأكن لهم كل احترام.

قاسم العمقي