بعد مئة وخمسين سنة من التجريب، صار يمكن الجزم بأنّ جيوش «النظام الجديد» ــ ونموذجها في التنظيم العسكري على النمط الغربي ــ لم تثبت نجاحاً في بلادنا. بل إنّه، خلال تسعينيات القرن الماضي، صارت هناك موجة من الكتابات الغربية تحلّل «فشل» الجيوش العربية وهزائمها المزمنة؛ مع عناوين من نوع «لماذا يخسر العرب الحروب»، وكتاب شهير لكينيث بولاك يقارن أداء الجيوش العربية المختلفة لرصد مكمن «الخلل».


حاجج البعض بأن العرب فشلوا في بناء تنظيمات عسكرية فعالة بسبب ظروف تاريخية ومؤسسية، فيما قال البعض الآخر إن الثقافة العربية نفسها لا تتناسب مع العسكرية الغربية والتنظيم الحديث (العنوان الأصلي لدراسة كينيث بولاك، قبل أن تصير كتاباً، هو «تأثير الثقافة العربية على الفعالية العسكرية العربية»). وقد استمرّ هذا النقاش حتى ظهرت تنظيمات عربية، كحزب الله وحماس (وقد انضمت اليها اليوم تجارب جديدة)، أنهت الى الأبد فكرة أنّ العرب هم ــ بطبيعتهم ــ ليسوا أهل قتال ولا يقدرون على التأقلم مع مسرح الحرب الحديثة.
فكرة «النظام الجديد» التي اجتاحت أقطار الشرق في القرن التاسع عشر، من ايران الى مصر، تقوم على عنصرين أساسيين: أولا، فصل الجيش عن المجتمع، أي تحويله الى مؤسسة «فيبيرية»، مناصبها ادارية قابلة للاستبدال ولا تفرزها بنى تقليدية أو صلات دم وقرابة. والعنصر الثاني هو اعتماد نظرة غربية للتنظيم العسكري والتجنيد وتقنيات الحرب ومعارفها.
خلال الحرب بين العراق وايران، اكتشف الطرفان بسرعة أنّ «الجيوش الرسمية»، ومقاتلوها من المجندين والموظفين، لا تكسب حروباً؛ فعمل كلّ منهما على بناء جيش موازٍ صار عماد قواته المسلحة: الحرس الثوري في ايران، والحرس الجمهوري في العراق، وهو تحول ــ في أواسط الثمانينيات ــ من وحدة لحماية أمن الرئيس الى جيش متكامل من عشر فرق، تربط ضباطه صلة عقائدية بالنظام، وينتمون الى خلفية اجتماعية مشتركة.
هذه القواعد هي التي تحكم المقارنة، اليوم، بين أداء الجيش العراقي الرسمي واداء الحشد الشعبي (أو «داعش»)؛ وسقوط وحداته وتشكيلاتها وانهيارها، من ناحية، فيما تصمد بلدةٌ كـ»آمرلي»، حين يدافع عنها مجتمعها، لأشهرٍ في وجه حصار العدو.
في دراسة قيّمة للأكاديمية لالي خليلي، عن الأصول الفكرية لمدرسة «مكافحة التمرد» في الجيش الأميركي، تتكلّم الباحثة عن رواية «قادة المئة» للاترجي، وهو صحافي كان قد قاتل في حروب فرنسا الاستعمارية، وتعدّ روايته مرجعاً للجيل الجديد من «مكافحي التمرّد» في الغرب. تورد خليلي مقطعاً على لسان بطل الرواية، كأنه يصف جيوش «النظام الجديد» في بلادنا:
«هل لاحظتم انه، على طول التاريخ العسكري، لم يتمكن جيش نظامي من التعامل مع حركة غوار منظمة بشكل كفوء؟… أريد أن يكون لفرنسا جيشان: واحد للعروض العسكرية… جيش يمكن عرضه، مقابل بدلٍ متواضع، في أي ساحة مهرجانات في البلد. أما الجيش الآخر، فسيكون الجيش الحقيقي، مكوّن بالكامل من متحمسين شباب في ثياب ميدان مموهة. لن يُستعرضوا ولكن ستطلب منهم جهود مستحيلة، وسيجري تعليمهم كل أنواع الخدع والمهارات. هذا هو الجيش الذي أودّ أن أقاتل فيه».