ماروني يوضح


ردًاً على الخبر المنشور أمس في جريدة "الأخبار"، بعنوان "ماروني يُهدد"، في خانة "علم وخبر"، يهم النائب إيلي ماروني توضيح الآتي:
أنا لم أدعِ على أحدٍ لدى القيادة الحزبية. ولم أُهدد أحداً لأنني لست متخاصماً مع أحد. والكتائب في زحلة بألف ألف ألف خير، وموجودة في كل المحافل وفي كل مكان. كما أنني لم أطلب المصالحة مع أحد، خصوصاً أولئك الذين لا يتجرأون على ذِكر أسمائهم. والكتائبي الأصيل هو الذي يُعالج مشاكله الحزبية داخل البيت الحزبي وليس عبر وسائل الإعلام، وغير ذلك يكونون خوارج يُثرثرون.
إيلي ماروني

■ ■ ■


تحالف استراتيجي

رداً على ما ورد في "الأخبار" السبت الماضي تحت عنوان "في جبل محسن معارضة: سوريا والمقاومة ثابتتان"، أود أن اوضح بأن ما ورد عن لساني ليس دقيقًا بخصوص العلاقة مع الإخوة في حزب الله، لذا يهمنا أن نوضِّح، أننا والاخوة في الحزب في افضل علاقة وتحالفنا استراتيجي لا يتأثر ببعض الفتور نتيجة اختلاف ما في وجهات النظر إن وجد في السابق وهذا طبيعي، الّا اننا في حلف واحد متين أساسه القناعات ولا تشوبه شائبة. اقتضى التوضيح
عضو المكتب السياسي في الحزب العربي الديمقراطي
علي فضة