أود أن ألفت عنايتكم إلى أن الخبر الوارد في الصفحة الأخيرة من عدد «الأخبار» الصادر أمس بعنوان العرقوب يتحدى بالفن والتراث لا علاقة له بالواقع على الاطلاق.

أولا: مهرجان الهبارية الذي أقيم في معبد بعل جاد، والذي استمر لثلاثة أيام، اختُتم بحفل غنائي أحياه المطرب «أحمد عبد الحميد». أما المطرب بهاء العلي، فقد أحيا حفلا غنائيا في مهرجان الهبارية عام 2015. وأقترح التواصل مع منظمي مهرجان الهبارية لتبيان الأمر.
ثانيا: مهرجان كفرحمام نظمته البلدية واستمر ثلاثة أيام أيضا، ولا علاقة إطلاقا للحركة الثقافية في لبنان، وملتقى أصل الحكي، والفنان سليم علاء الدين، لا من قريب ولا من بعيد بالمهرجان، بل سيقيمان بعد أيام حفلا ثقافيا منفصلا تماما، كما أن المهرجان في كفرحمام أحياه في الليلة الأولى غازي نبعة، وأحيا السهرة الفنية في اليوم الثاني أحمد عبد الحميد. أما المشاركتان في برنامج «ذا فويس كيدز» شيرين أبي سعد ورفقا قلعان، فقد قدمتا وصلة غنائية ضمن مهرجان كفرحمام لا علاقة لها بتحية إلى الأسطورة صباح.
مع الاحترام والتقدير
عماد عبد الحميد