بالاشارة الى المقال الصادر في جريدة "الاخبار" تحت عنوان "تنافس على محارق النفايات في صور"، بقلم آمال خليل، يهم المكتب الاعلامي للوزير السابق فادي عبود توضيح التالي: "ان تقرير فريق عمل مصلحة البيئة السكنية في وزارة البيئة الرقم 240/ب/ش تاريخ 7/11/2015، الذي استندت إليه الكاتبة للايحاء بأن المحرقة تخالف المعايير العالمية هو تقرير اولي وقديم العهد، حيث كشف خبراء وزارة البيئة في المرحلة الاولية للتركيب، لأنه كان من غير المسموح به الوصول بالحرارة الى مستويات مرتفعة، كما ان الكشف جرى قبل تركيب الفلاتر، وقبل الانتهاء من تركيب كامل المحرقة، وقد قطعت المحرقة مراحل متقدمة من التجارب منذ التقرير المذكور، وكافة التقارير والتحاليل باتت في عهدة وزارة البيئة، التي كلفت شركة مختصة الكشف علمياً على المحرقة، بانتظار الموافقة النهائية للوزارة على ضوء كافة المعطيات والارقام العلمية، حيث إن المحرقة بصورتها الحالية تلتزم المعايير العالمية، من حيث الحرارة المطلوبة ونسبة الانبعاثات، كما نشدد على أهمية التزام اي كاتب الحصول على كافة المعطيات المتوافرة لاطلاق اي حكم، لا الاكتفاء برأي واحد او معلومة واحدة، بل تقديم الصورة الكاملة للرأي العام، حيث إن الوضع الراهن لم يعد يتحمل المزيد من التأخير في ايجاد الحلول الضرورية، بعدما وصلت ازمة النفايات الى وضع كارثي عبر الطمر والحرق العشوائي وتراكم النفايات في الشارع، ونسبة ديوكسين مرتفعة نتيجة هذه الاعمال العشوائية التي سيتحمل لبنان تبعاتها لسنين طويلة مقبلة.


فاقتضى التوضيح
المكتب الاعلامي للوزير السابق فادي عبود