ورد في صحيفتكم الغراء بعددها 2999 الصادر بتاريخ 04/10/2016 خبر تحت عنوان "التعدّي على الرملة البيضاء مستمر: شرطة بيروت تبلّ كتاب القيسي بماء البحر".

يهم المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أن توضح ما يلي:
أولاً: بتاريخ 29/9/2016، وردت إلى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي شكوى حول إزالة رمول من محلة الرملة البيضاء، على الفور توجهت دورية إلى المكان وأوقفت الأعمال.
ثانياً: بتاريخ 30/9/2016 حضر صاحب العلاقة إلى مركز مفرزة شواطئ بيروت في وحدة شرطة بيروت، وتبين أنه يعمل ضمن عقار خاص يملكه، وقد استحصل على رخصة بناء عليه من المراجع المختصة، وفيما كان يقوم بعملية تهيئة الأرض للبناء تبين وجود طبقة رملية، وبناء على طلبه لجهة السماح له بمتابعة الأعمال من دون اخراج أية رمول من أرض العقار، تمت الموافقة واستكملت الأعمال.
ثالثاً: بتاريخ اليوم استلمت وحدة شرطة بيروت كتاب المدير العام للنقل البحري والبري في وزارة الأشغال العامة والنقل الذي يقضي بوقف أعمال استخراج الرمول واتخاذ الإجراءات اللازمة باعتبار أن صاحب العلاقة لم يستحصل على أي موافقة من هذه الوزارة كون العمل على أملاك خاصة متاخمة للأملاك العامة البحرية هو من صلاحيتها، فأعطيت الأوامر لوقفها.
لذلك، تطلب هذه المديرية العامة نشر هذا التوضيح في المكان نفسه الذي نُشر فيه الخبر عملاً بأحكام المادة الرابعة من الفصل الثاني من قانون المطبوعات، واستقاء المعلومات الصحيحة من شعبة العلاقات العامة.
المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي