البرجي و«انقسام القومي»


عطفاً على ما ورد في جريدتكم الغراء عدد 3134، تحت عنوان «عصبية أميون تتحكم في مرشح القومي في الكورة»، وعملاً بقانون المطبوعات وحرية النشر والردّ أودّ تأكيد الأمور الآتية:
ما حصل عام 2005 و2009، ليس له أي علاقة بانقسام الحزب سابقاً. فأنا لم أكن يوماً طرفاً في هذا الصراع وبقيت أميناً في الحزبين طوال فترة الانقسام. الأسباب مختلفة ولن أغوص فيها لأنها صفحة من الماضي طويت، وهي غيمة صيف عابرة.

أما ترشيحي (إلى الانتخابات النيابية المقبلة) فيأتي بسياق أحقية كلّ قومي، يرى نفسه ناذراً أن يخدم حزبه ومجتمعه، أن يطمح في هذا المجال. وهذا غير مرتبط بعملنا الحزبي المتواصل ووقوفنا مع قضايا الناس المحقة، إذ تبقى السياسة في نظرنا لخدمة الأغراض القومية.
المنفذ العام للكورة في الحزب السوري القومي الاجتماعي
الدكتور جورج البرجي


■ ■ ■


رزق: لم أفوّض حلبي

«ورد في جريدتكم المحترمة في عددها رقم 3136 الصادر نهار الجمعة الواقع فيه 24/3/2017 مقال يحمل عنوان «100 يوم من عمر اتحاد السلة: تعايش الأضداد إلى متى؟».
ومن جملة ما ورد في المقال المذكور تصريح تناولني شخصياً صادر عن عضو الهيئة الادارية في الاتحاد اللبناني لكرة السلة السيد أكرم حلبي المحترم.
إزاء هذا الواقع، وجدت ضرورة، عملاً بحق الرد المكرّس قانوناً، أن أبلغكم رفضي المطلق لكلام السيد حلبي المتعلق بي لعدم دقته أو جديته أو واقعيته.
علماً أنني لم أفوّض السيد حلبي يوماً بالتحدث أو التصريح نيابة عني وأحتفظ بحقوقي كافة لأي جهة كانت وتجاه أي مرجع كان.
الأمين العام للاتحاد اللبناني
لكرة السلة
شربل رزق