ماروني يوضح...


نشرت «الأخبار» في عددها الصادر يوم السبت في ٩ كانون الثاني تحقيق بعنوان «تنافس كاثوليكي على الزعامة الضائعة»، وقد ورد فيها قول نائب رئيس مجلس النواب السابق إيلي الفرزلي إنّ «والد النائب إيلي ماروني عمل سائقاً لدى آل سكاف وسميّ شقيقه المرحوم نصري تيمناً بمعركة الـ1964 التي انتصر فيها جوزف سكاف».
يهمني أن أوضح أنني كنت أتمنى على الصديق إيلي الفرزلي أن يدرس ملّف عائلات زحلة جيدا. وقد ورد في كتاب «تاريخ زحلة الحديث» لميّ رياشي أنّ ميشال ماروني (والد إيلي ماروني) هو أول من أدخل عالم المكتبات إلى البقاع، وهو أديب معروف وعدد كبير من مؤلفاته ما زال بعضها يُدرس في الجامعات، ولم يعمل يوماً عند أحد. كان الأحرى بالفرزلي أن يتحرّى بعض الشيء عن معلوماته قبل بثّها إلى الصحف.
إيلي ماروني

أراضي مغدوشة

ورد في "الأخبار" (العدد الرقم 2780 تاريخ 5/1/2016)، تقرير يتعلق ببيع أرض في بلدة مغدوشة، تضمن مغالطات وجدنا أن من المفيد والضروري إيضاح وقائعه كما يلي:
حيث ان ما يعنينا في المقال قد جرت الإشارة إليه من باب التمدد والغزو؛ تمدد متمولي الغازية إلى عقارات من بلدة مغدوشة واقعة على تلة مطلة على البحر، وغزو الفيلات والقصور والبيوت الحديثة لها. فالتمدد الحاصل والمتداخل والمتبادل لا شأن للغريب به بل هو تلاقٍ رسالي وتعايش أهلي نادى به أهل مغدوشة قبل الغير. وبجميع الأحوال، فإن السيد محمد دنش لم يقدم على شراء أي متر من الأرض في مغدوشة منذ سنين طويلة.
المهندس محمد دنش