«بيروت مدينتي» توضح


ردا على المقال المنشور في جريدتكم بتاريخ 22 تشرين الثاني 2016، تحت عنوان «حمّى الانتخابات في بيروت الأولى: «المعارضة» تتوحّد لمواجهة «السلطة»، يهمّ «بيروت مدينتي» التوضيح بأنّها، وعلى رغم تأكيدها على ضرورة وصول قوى سياسية بديلة ومستقلة عن السلطة السياسية الحالية عبر الانتخابات، الا أنها قررت في جمعيتها العمومية انها لن تخوض الانتخابات النيابية المقبلة، ولن تتحالف انتخابيا مع اي طرف، وستستمر في عملها السياسي المحلي في العاصمة بيروت.

من المحرر:
تعيد «الاخبار» تأكيد ما جاء في التقرير المشار إليه، وخاصة كلام مسؤول الشؤون الانتخابية في «بيروت مدينتي» طارق عمار الذي قال: «بعد قيام المجموعة بدراسات عديدة، توصلت «بيروت مدينتي» الى أن الانتخابات يجب أن تؤمن فرصة وصول قوى سياسية بديلة عبر تضافر جهود القوى المستقلة في إطار وطني جامع لمواجهة طبقة المحاصصة. لذلك ستشجع بيروت مدينتي القوى المستقلة كافة والأفراد من داخل مجموعتنا وخارجها التي تقدم مشروعاً وطنياً غير فئوي وغير مذهبي، على البناء على تجربتنا وخوض الانتخابات المقبلة في جميع المناطق اللبنانية بما فيها بيروت».