الداوود: «خيِّطوا بغير هذه المسلّة»


جانب إدارة جريدة «الأخبار» المحترمين
ورد في عدد السبت الموافق في 14/10/2017 في زاوية «علم وخبر»، معلومات تتحدث عن خلاف بيني وبين شقيقي النائب فيصل الداوود، وأنني أريد الترشح عن المقعد الدرزي في راشيا كمنافس له. يهمني أن أوضح أن هذا الخبر عارٍ من الصحة جملةً وتفصيلاً وليس له أساس من الصدقية.

وأودّ أن أطمئن القلقين والمتوترين إلى أننا عائلة متماسكة ومترابطة لها ثوابتها، وقيمها، وتاريخها الوطني والعروبي العريق. إن عملي في الشأن العام وحضوري ومتابعتي في خدمة الناس تندرج في سياق خدمة خطنا السياسي الذي يمثله ويقوده شقيقي النائب السابق فيصل الداوود خير تمثيل وبتوجهات منه شخصياً. وأنصح الساعين إلى الفتنة بأن «يخيّطوا بغير هذه المسلّة».
طارق الداوود


■ ■ ■


عيسى الخوري: النَّص لا العنوان

عطفاً على ما ورد في «الأخبار» أمس تحت عنوان «عيسى الخوري: النجدة يا عون ويا نصرالله»، نودّ التأكيد أن تصريحنا لـ«الأخبار» هو ما ورد في النص كاملاً، لا في العنوان.
ويهمنا أن نوضح لأهلنا في بشري وجبّة بشري أنه مثلما تحاول «القوات اللبنانية» التقرّب من تيار المردة وتسعى إلى الاتفاق معه على ألا تضم لائحة الوزير سليمان فرنجية أياً من فعاليات بشرّي، وألا ترشّح القوات أحداً في منطقة زغرتا، يحقّ لنا أن نتمنى على فخامة رئيس الجمهورية والسيد حسن نصرالله تأمين مصالحة بين تيار المردة والتيار الوطني الحر، وهذا الموضوع لمصلحة الوطن.
روي عيسى الخوري