القوات: خبث سياسي لا استطلاع


جانب صحيفة «الأخبار» الغرّاء،
بعد التحية،
وعطفاً على التقرير الذي نشرته صحيفتكم في عددها الصادر صباح أمس، تحت عنوان «من يرشح المسيحيون للرئاسة؟» وهو عبارة عن استطلاع للرأي العام المسيحي أجراه «مركز بيروت للأبحاث والمعلومات»،
يهمّ الدائرة الإعلامية في القوات اللبنانية توضيح ما يأتي:
أولاً، بالرغم من الإساءة الفاضحة لعلم الإحصاء واستطلاعات الرأي، والتي أسهمت عيّنة الشركة المذكورة في رفع هامش الخطأ الى حدودٍ قصوى، حيث بلغ في المتن 11%، وتجاوز في كسروان 8% مثلاً لا حصراً، في حين يقضي أن لا يتعدّى حدّه الأقصى نسبة 2.83% وجوباً، فإن الفضيحة العلمية أتت في استخراج النتائج للمناطق، وفق عيّنة لم تبلغ القاعدة الدنيا (normale Loi) لأصول المعاينة، أي 30 شخصاً.

ثانياً، تجدر الإشارة الى أن خلفية هكذا أرقام فقدت قيمتها في الاستخدام السياسي، ولم تعد غرضاً صالحاً لزرع الخلافات بين المسيحيين بالأخص بعد صدور وثيقة النيّات في 2 حزيران الفائت، علماً بأن فيها من الإساءة الى الرأي العام المسيحي أكثر ما فيها الى الأسماء موضوع الاستطلاع، وفيها من الخبث السياسي الموجّه بكلّ أسف، أضعاف ما ليس فيها من الأصول العلمية ودقتها.
القوات اللبنانية
جهاز الإعلام والتواصل
الدائرة الإعلامية