مصدر رسمي: المولوي ليس ضمن صفقة التبادل


أبلغت جهات رسمية «الأخبار» نفيها القاطع لما ورد في عدد أمس من أن خروج المطلوب شادي المولوي من مخيم عين الحلوة، كان من ضمن صفقة تبادل جرت أخيراً في سوريا، أفرج بموجبها تنظيم «داعش» عن مدنيين سوريين ينتمون بغالبيتهم إلى الطائفة الدرزية مقابل إطلاق الحكومة السورية عدداً من المعتقلين لديها.

وأكدت المصادر أن المعلومات عن خروج المولوي من المخيم شبه أكيدة، لكن لا يوجد إلى الآن تأكيد لانتقاله إلى الأراضي السورية. وأضافت أن الأجهزة الأمنية اللبنانية كافة تتابع الملف وتسعى للوصول إلى المولوي ومن غادر معه. وجدّدت المصادر موقف الحكومة اللبنانية الرافض لأي صفقة تشمل هؤلاء المطلوبين، خصوصاً أنهم شاركوا في قتل عسكريين ومدنيين لبنانيين في أكثر من منطقة لبنانية، وتورطوا في عمليات إرهابية نُفِّذَت في لبنان.
وكان المدير العام للأمن العام، اللواء عباس إبراهيم، قد تولى إدارة مفاوضات بالتنسيق مع الحكومتين اللبنانية والسورية أفضت إلى إنجاز هذه الصفقة قبل أيام.
(الأخبار)