ندوة «وعد بلفور»: كلية الحقوق توضح


عطفاً على ما تناولته جريدتكم الموقرة أمس عن الندوة التي أقامتها كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية في الجامعة اللبنانية لمناسبة مرور ١٠٠ عام على وعد بلفور، يهم كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية أن توضح الآتي: إن الاجتزاء الذي حصل في تناول مداخلة إحدى الطالبات وجعله عنوان النقاش، أساء بدرجة كبيرة الى المناسبة أولاً والجامعة اللبنانية ثانياً والجريدة التي نحترم ونجلّ ثالثاً، كون هذا الاجتزاء أعمى عن النقاش الاساسي والمهم الذي شارك فيه كل من معالي وزير الخارجية السابق عدنان منصور الذي قدم مداخلة قيّمة جداً حول تداعيات وعد بلفور على المنطقة العربية وضرورة مواجهته بكل الوسائل المتاحة.

كذلك الامر أغفل المقال ما أورده عميد كلية الحقوق البروفسور كميل حبيب حول كيفية صناعة رأي عام لا يتأثر بالدعاية الغربية وينطلق من الحق التاريخي والانجازات العظيمة التي حققتها المقاومة في فلسطين ولبنان. كذلك الامر بالنسبة إلى تجاهل كلمة البروفسور يوسف نصرالله وما تحدث به الاستاذ مروان عبد العال المسؤول السياسي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من بوابة التجربة الفلسطينية كون الوعد المشؤوم هو قرار استراتيجي ذو طابع استعماري. كذلك فإن المقال لم يأتِ على ذكر النقاش في القسم الثاني من أعمال الندوة، والتي تحدث فيها كلّ من مدير الكلية الدكتور حسين عبيد والدكتور عبد الحسين شعبان الذي فنّد المشروع الصهيوني، قبل أن يخلص أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية الدكتور خليل حسين إلى الطرق القانونية لملاحقة تداعيات الوعد. يبقى أن نشير الى أن مشاركة الطلاب كانت لافتة، خاصة أن الندوة أقيمت في الوقت الذي كانت فيه المحاضرات مستمرة. رغم ذلك، تنوعت المشاركة وتفاعل عدد كبير من الطلاب في طرح الاسئلة والمطالبة بالتوسع في النقاش.