«استطلاع لا خبث سياسي»


جانب جريدة «الأخبار» الموقرة
عطفا على الرد الذي نشر في جريدتكم الغراء صباح أمس، تحت عنوان «خبث سياسي لا استطلاع»، والذي تضمن بعض المغالطات في سياق الرد على نتائج الاستطلاع الذي أجريناه حول رئاسة الجمهورية، ونشرته «الأخبار» (14 تموز 2015 العدد 2640) يهمنا توضيح التالي:
أولاً، حول هامش الخطأ، كما ورد في الرد، حيث اعتبر أن القاعدة الدنيا لأصول المعاينة تنطلق من اساس لا يقل عن 30 شخصا، كما لو أن الدراسة اعتمدت أسلوب العينة العشوائية الطبقية أو الطبقية العنقودية، وهذا ما لم يحصل، حيث أشرنا الى أننا اعتمدنا اسلوب العينة العشوائية البسيطة، واكتفينا، بالتالي، بالاشارة الى الاتجاهات العامة عند تعميم النتائج على مستوى الأقضية، فيما تم تظهير المؤشرات فقط على المستوى الوطني.

وقد اوردنا في النص «ان حجم العينة لا يسمح بكشف الاحجام الحقيقية للمرشحين في الأقضية الا انها تعطي صورة عن الاتجاهات العامة».
ثانياً، إن مركز بيروت للأبحاث والمعلومات لم يتوسّل يوماً الاستخدام السياسي في استطلاعاته التي تعتمد دائماً المنهجية العلمية، ويمكن جهاز التواصل والاعلام في القوات اللبنانية سؤال بعض نوابه الذين تعاملوا مع المركز سابقاً حول المقدار العلمي في استطلاعاته على حساب الخبث السياسي.
مركز بيروت للأبحاث والمعلومات

■ ■ ■


القوات تنفي «إسرائيل ليكس»

في معرض حق الرّد على ما ورد أمس في «الأخبار» تحت عنوان: «إسرائيل ــ ليكس: لبنانيون يتطوّعون لخدمة إسرائيل»، يهمّ الدائرة الاعلامية في القوات اللبنانية توضيح ما يلي:
أولاً: دأبت صحيفة «الأخبار» على زج اسم «القوات اللبنانية» واسم رئيس الحزب سمير جعجع بسبب أو من دون سبب كما في المقال موضع البحث في عدد من المواضيع، وهي لا تُفوّت فرصة لتشويه صورة الحزب ورئيسه (...).
ثانياً: فات صحيفة «الأخبار» أن بطل الرواية المدعو «ن. ن.» كان مشتبهاً به في عدد من محاولات الاغتيال والاغتيال بين عامي 1992 و1994 طالت مسؤولين كباراً في القوات، ومن بينها الاشتباه بعلاقته باغتيال الرفيق نديم عبد النور في الأشرفية.
ثالثاً: تستغرب القوات اللبنانية ان تقوم «الأخبار» بنشر هكذا معلومات فيما لو كانت صحيحة، بدل إعطائها للأجهزة القضائية والأمنية المعنية والتي كان لها الباع الطويل في الكشف عن الكثير من عملاء اسرائيل وشبكاتها في لبنان.
رابعاً: تطالب القوات اللبنانية المراجع القضائية والأمنية المختصة اعتبار ما ورد في جريدة «الأخبار» إخباراً والتحرُك على أساسه لتبيان الحقيقة من عكسها وهي تعلن في هذا الصدد عن نيتها رفع دعوى «افتراء جنائي» ضد «الأخبار» انطلاقاً مما ورد في المقال المذكور.
القوات اللبنانية
جهاز الاعلام والتواصل
الدائرة الاعلامية