ورد في العدد 3344 بتاريخ السبت 9/12/2017 في الصفحة 22 في مقال أسعد أبو خليل بعنوان «رجل الدين والشاعر: المطران عودة في مواجهة مصطفى سبيتي»، فقرة تناولتني كما يأتي:

«بطرس لبكي لم يتعرض لعقوبة (غير قانونية)، إلا بعدما اتهم باغتصاب أو تحرش بأطفال (أيتام، عادة) في فرنسا.

والتحقيق الفرنسي هو الذي دفع الفاتيكان إلى إجراء تحقيق من قبلها، وجدت فيه أن الاتهامات ضده صحيحة».
إن هذا الخبر لا علاقة له بالواقع وأكذّبه جملة وتفصيلاً.
تفضلوا بقبول فائق الاحترام
الدكتور بطرس لبكي
المحرّر: نعتذر من الدكتور لبكي على الخطأ، وجرى تصحيح الاسم.