بانو لا بانوسيان

جاءنا من مكتب العميد المتقاعد أنطوان بانو التوضيح الآتي:
«نشرت صحيفة «الأخبار» في عددها الصادر، أمس، مقالاً للصحافية غادة حلاوي، بعنوان «مجلس الأثرياء... ورجال الأعمال»، ورد فيه: «هناك متموّلون يريدون مرشّحاً بعينه مثل أنطوان بانوسيان الذي يحظى بدعم من صاحب «سوسيتيه جنرال» أنطوان صحناوي في دائرة بيروت الأولى إلى حدّ تجنيد ماكينة وإمكانات لا مثيل لها لأجل تأمين فوزه...». يهمّ مكتب العميد أنطوان بانو التوضيح أنه «لا يوجد مرشّح في كلّ لوائح دائرة بيروت الأولى المتنافسة يدعى أنطوان بانوسيان. هناك أنطوان قسطنطين بانو، المرشّح عن مقعد الأقليات في بيروت الأولى على لائحة «بيروت الأولى القوية» غير المدعومة من المصرفي أنطوان صحناوي الذي يدعم لائحة ثانية. وقد يكون الموضوع قد التبس على الكاتبة، فاقتضى التوضيح تفادياً لأي التباس أو تشابه في الأسماء».

... وتالوزيان لا بانوسيان
بيان توضيحي صادر عن مكتب ميشال جبور:
صدر في جريدة «الأخبار» يوم الخميس 19 نيسان 2018 مقال تحت عنوان «مجلس الأثرياء... ورجال الأعمال» ما مفاده أن هناك متمولين يريدون مرشحاً بعينه مثل أنطوان بانوسيان الذي يحظى بدعم من صاحب (سوسيته جنرال) أنطون صحناوي في دائرة بيروت الأولى.
يعلن ميشال جبور مدير مكتب أنطون صحناوي أنه يدعم المرشح جان أرشاك طالوزيان عن مقعد الأرمن الكاثوليك في دائرة بيروت الأولى واسم أنطوان بانو يعود لمرشح الأقليات على لائحة الخصم...
فاقتضى التوضيح.