معالي وزير الإعلام ملحم رياشي المحترم،

مجلس إدارة تلفزيون لبنان المحترم،
تحيّة طيبة وبعد،
فقد لفتنا وجودُ اسم «تلفزيون لبنان» ضمن «اتحاد البثّ الأوروبي» (إلى جانب دول عربيّة أخرى). وكما تعلمون فإنّ هذا الاتحاد، الذي سيَعقد جمعيّةً عموميّةً بين 26 و30 من الشهر الجاري، هو الذي يدير مسابقةَ يوروفيجين. ولعلّكم تدركون أنّ يوروفيجين قرّرتْ إجراءَ هذه المسابقة العامَ القادم (2019) في الكيان الصهيونيّ، وهو ما يفيد في تلميع صورته الدمويّة وإلباسها ثوباً «فنّيّاً» راقياً.
لقد طالبتْ عشراتُ الفعّاليّات الثقافيّة والفنيّة الفلسطينيّة (مسارح، مهرجان، فنّانون،...) بمقاطعة يوروفيجين في دورته القادمة إذا أصرّ الاتحادُ المذكور على عقده في دولة الاحتلال والإجرام والعنصريّة. وإنّنا نناشدكم أن تطالبوا الاتحادَ، أثناء جمعيّته العموميّة، إنْ حضرتموها، بنقل المسابقة خارج الكيان الصهيونيّ. ولن يفوتَكم أنّ بعضَ العرب (ومنهم اللبنانيون بالطبع) لن يستطيعوا الدخولَ إلى هذا الكيان أصلاً. كما لن يفوتَكم أنّ عقدَ المسابقة هناك سوف يزيد من «تسييس» الفنّ، خصوصاً مع الدعوات الصادرة إلى مقاطعتها من قِبل فلسطين وإيرلندا وأيسلندا (حتى الآن).
مع الشكر سلفاً