القومي يردّ على الأخبار

ردّت عمدة الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي على المقال الذي نُشر في «الأخبار» يوم الخميس 12 تموز 2018 بعنوان «المجلس الأعلى في القومي مُعطّل: تطيير الناشف؟»، مؤكّدةً أن المقال تضمّن «سرداً خاطئاً وتلفيقات حول الحزب، دون الرجوع إلى المختصين في قيادته الذين لهم حق التصريح والتعبير باسمه». وأشار البيان إلى أنه «ليس في الحزب القومي من يعمل على تعطيل جلسات المجلس الأعلى أو على استقالة الرئيس. فالمجلس الأعلى يتكون من 17 عضواً، يغيب البعض منهم بأعذار، ويحضروا، ثم يغيب بعضهم، ولكن ليس في هذا موقف اعتراضي، وإذا لم تنعقد بعض الجلسات للمجلس الأعلى، فلا يعني ذلك أن هناك انقساماً فيه، وليس هناك من خصومات شخصية فيه، وإذا اختلفت الآراء فليس في ذلك ما يضير المجلس الأعلى، بل هو دليل صحة وغنى في هذه المؤسسة العليا للحزب».
في السياق، أَسِفَت عمدة الدفاع في الحزب السوري القومي الاجتماعي لجملة المغالطات التي وردت في المقال، ومنها زج اسم عميد الدفاع في سياقات خارجة عن دور العمدة وعملها. وأهابت بالصحافيين والعاملين في جريدة «الأخبار» وغيرها من وسائل الإعلام الأخرى، «عدم تناول شؤون العمدة أو العميد قبل التأكد من المصادر والمراجع المعنية».

■ ■ ■

القنب الهندي وليس الخشخاش
ورد خطأ مطبعي في عدد «الأخبار»، أمس، مفاده أن رئيس مجلس النواب نبيه بري، أكد أنه أعدّ مشروع قانون لتشكيل «ريجيه» أو إدارة لنبتة الخشخاش في البقاع، على طريقة «ريجي» التبغ في الجنوب، والصحيح هو «ريجيه» أو إدارة لنبتة القنب الهندي (حشيشة الكيف)، فاقتضى التوضيح.