وردنا من المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق الرد الآتي:

تعليقاً على ما ورد في جريدة "الأخبار"، ضمن عددها الصادر أمس بعنوان «المشنوق يقاطع كتلة المستقبل: تمهيد للانفصال»، ينفي المكتب الإعلامي أن يكون الوزير المشنوق قد أدلى بحديث إلى السيّدة ميسم رزق.
ويؤكّد أنّ كلّ ما ورد في المقال من معلومات هو غير دقيق. فالوزير المشنوق لم ولن يتخلى عن خياره السياسي. ويعرف الجميع، وأوّلهم الرئيس سعد الحريري، أنّ الوزير المشنوق ليس انفصالياً ولا انقسامياً.
لذا اقتضى التوضيح.

رد المحرر:
يهم «الأخبار» أن تؤكد أن الزميلة ميسم رزق قابلت الوزير نهاد المشنوق. وإذ يؤكد الأخير أن «كل ما ورد في المقال من معلومات غير دقيق»، تتمنى عليه أن يعلن للرأي العام حقيقة مشاركته في اجتماعات كتلة «المستقبل» من عدمها، علماً بأن المعلومة الرئيسية التي بُني عليها تقرير الزميلة رزق كانت أن المشنوق قاطع اجتماعات «كتلته».