توضيح من نقابة الأطباء


رداً على ما ورد «الأخبار» (8 كانون الثاني 2019) تحت عنوان «الوصفات الطبية: مزورة وتباع في المكتبات»، يهمنا توضيح الآتي:
أولاً: ننفي جملة وتفصيلاً الإدعاء بوجود وصفات طبية مزورة يتم بيعها من النقابة، وحبذا لو كان مصدر المعلومات لديكم توجه الى النقابة بالدفاتر المشكوك بها للتأكد من صحة الادعاء.
ثانياً: نكرر تأكيدنا ان على من يثير هكذا اتهامات تحمل مسؤوليته كونه يسيء الى سمعة النقابة بجرم القدح والذم بحق النقابة والجسم الطبي، والنقابة لن تتهاون في اتخاذ الاجراءات القضائية بحق المزوّرين ان وجدوا.
ثالثاً: في ما يخص تحديد من يحق له شراء الوصفة الطبية، فإن مجلس النقابة، منذ بداية تطبيق هذه الوصفة، لم يحصر شراءها بالأطباء بل سمح ايضاً لمن ينوب عنهم وللمؤسسات الاستشفائية لتسهيل عمل الأطباء من خلال شراء الوصفات الطبية الموحدة.
رابعاً: النقابة تتابع عن كثب تسلسل الارقام في دفاتر الوصفة الطبية ولم يتبين اي تفاوت او اختلاف في التسلسل الرقمي.
نقيب الأطباء
البروفسور ريمون صايغ