بنك الصناعة والعمل يصوّب


بوكالتنا عن بنك الصناعة والعمل، وتعليقاً على ما جاء في «الأخبار» بعنوان: «الصناعة والعمل وNECB نحو الإندماج»، يهمّنا تصويب الآتي:
ـــ أولاً: لا يمكن التحدّث عن «إندماج» في غياب حصول أي إتّفاق فعلي حول هذا الموضوع.
ـــ ثانياً: كيف يمكن التحدّث عن «مجلس إدارة نهائي» جديد لمصرف ما، في حين أن أي إندماج لم يحصل أصلاً؟

ــ ثالثاً: غير صحيح على الإطلاق أن «مستثمرين من آل مكتّف» سيحلّون محل مؤسسة شماس، كون آل مكتّف هم أصلاً من مساهمي المصرف من طريق شركة صيفي إنفست هولدنغ، منذ 2011، كما أن مؤسسة شماس، وهي من مؤسّسي البنك، لا تنوي التخلّي عن أسهمها.
ـــ رابعاً: الإعتماد على مزاعم «أحد المصارف المنافسة الذي كان يسعى إلى الإندماج» غير واقعي كونه لا يوجد أصلاً أي مصرف «كان يسعى» إلى الإندماج!
ـــ خامساً: المعلومات الواردة على لسان «مصادر في مصرف لبنان» غير دقيقة ولا يمكن أن تكون صادرة عن مصرف لبنان الملزم بالسرية ولا علاقة لها أصلاً بموضوع المقال.
المحامي اسكندر روجيه نجار

■ ■ ■


نقاش علمي

الاستنتاج الوارد على غلاف «الأخبار» (18/2/2014) تحت عنوان «أمن غوغل بيد إسرائيل»، كان يحتمل عمقاً أكثر من تصفّح السير الذاتية لأصحاب شركة اسرائيلية اشترتها غوغل:
1 ــــ فعلياً، بالنسبة لغوغل، ما المشكلة في أن تشتري تكنولوجيا اسرائيلية ما دامت الأخيرة ستعمل ضمن نطاق «سيرفرات» غوغل (وهذا ما يجب تقصّيه)؟ ليس هناك كومبيوتر أو هاتف في العالم ليست فيه تكنولوجيا اخترعها اسرائيليون.
2 ــــ الشركات الاسرائيلية الناشئة باتت من أهم الشركات التي يتم بيعها. شركة Waze التي تملك معلومات عن تحرّكات الأشخاص على الطرقات تمّ بيعها لغوغل منذ أشهر واشترطت أن تبقى في اسرائيل (هذا شرط مثلاً يستحق التمعّن وهو أفسد العقد الذي حاولت فايسبوك إبرامه معها).
3 ــــ ما هي فعلياً خطورة وجود ثلاثة اسرائيليين جدد في غوغل. هل هناك فعلياً اسرائيلي لم يدخل الجيش؟ لغوغل وإنتل ومايكروسوفت مراكز كاملة في حيفا.
4 ــــ هل من جديد تضيفه تقنية دخول إلى المواقع على معلومات إسرائيل؟ وهي التي لديها المعلومات من غوغل مباشرة عبر شركائها الأميركيين؟
الأسئلة أعلاه فقط لتأطير النقاش بإطار علمي بعيداً عن الوصول إلى خلاصات عن نهاية الأمن وخسارة المعركة، وهي لا تنفي الخطر المحتمل، لكن تحاول تقصيه بدقة.
حمزة ح.